Arabic English French German Italian Spanish

وزارة النفط والغاز

هذا تقرير مبسط عن الأعمال التي قامت بها وزارة النفط والغاز في الفترة من شهر نوفمبر 2012 إلى شهر يناير 2014 ؛ ثلاثة عشر شهراً تقريبا تم فيها إنجاز معظم بنود الخطة المقدمة لمجلس الوزراء رغم الظروف الأمنية السيئة التي مرَّ بها قطاع النفط. وهذا موجز لما تم َّإنجازه:

المحافظة على سقف الانتاج

بالرغم من التحديات التي واجهتنا فقد تمكّنا في الأشهر التسعة الأولى من تحقيق المستهدف وبزيادة قدرها أربعة مليارات دولار أضيفت للخزينة العامة. ومع كل الظروف الصعبة التي مرت بنا والمتمثلة في غلق المواني وبعض الحقول النفطية إلا أن متوسط إنتاج النفط كان مليون برميل يومياً بدلاً من مليون وثلاثمائة وخمسين ألف أي بنسبة عجزٍ قدرها 26 % من المستهدف. وهذا العجز يرجع أساسا إلي قيام مجموعات من جهاز حرس المنشآت النفطية بغلق معظم موانئ التصدير وبعض الحقول النفطية.

زيادة المخزون الاحتياطي

وذلك بتحقيق اكتشافات جديدة للنفط والغاز في حوضي غدامس ومرزق.

الفصل بين نشاطي الاستكشاف / الإنتاج والتصنيع

نظرا لتعرض قطاع تكرير النفط وتصنيع البتروكيماويات للإهمال وعدم التطوير بدليل استيراد ليبيا أكثر من 80% من البنزين من الخارج قدمنا خطة بشأن إنشاء مؤسسة جديدة تهتم بنشاط التصنيع في ليبيا، وتم الانتهاء من خارطة للتصنيع في ليبيا وذلك بإنشاء ثلاثة مصافي في كلٍّ من طبرق والزاوية وأوباري، ومجمّعين بتروكيماويين في كلٍّ من غرب بنغازي ومليته، والمشروع يحتاج للمتابعة.

زيادة القدرة التخزينية الاستراتيجية للمنتجات النفطية:

الشروع في زيادة القدرة التخزينية للمنتجات إلى ثلاثة أشهر بدلاً من ثلاثة أسابيع، وذلك من خلال التواصل مع مستثمرين من الخارج لعدم قدرة الحكومة على التمويل.

مراجعة قانون النفط

نظرا لأهمية تطوير قانون النفط بما يتمشى مع الواقع، وإعطاء فرصة للمستثمر الليبي في مجال الاستكشاف والانتاج، إلى جانب تطوير قطاع التصنيع، تم تشكيل لجنة تتكون من مجموعة من الخبراء في مجال النفط، وتم الانتهاء من تجهيز 80% من المشروع. وهذا العمل الهام شاركت فيه العديد من الشركات العالمية المتخصصة في صناعة النفط من خلال المشاركة في ندوتين إحداهما في ليبيا والثانية في تركيا.

مراجعة اتفاقيات الاستكشاف السابقة

تم تشكيل لجنة لمراجعة اتفاقيات الاستكشاف السابقة ما يعرف بالأبسة لغرض الخروج بشروط جديدة ترضي الطرفين، وتشجع المستثمر الأجنبي على الإستكشاف في ليبيا. والعمل مازال مستمراً في هذا المجال.

دراسة مخزون الغاز والاحتياجات

تم الانتهاء من دراسة استراتيجية الغاز، المتوفر حاليا وما هو مطلوب في مجال التصنيع وتوليد الطاقة والتصدير.

الشفافية ومكافحة الفساد

لتحقيق بيئة صحية للعمل تم إنشاء مكتب للشفافية ومكافحة الفساد لتوفير مناخ عمل جيد ومكافحة التجاوزات.

إنشاء شركة جديدة

لزيادة الانتاج وفتح فرص عمل جديدة تم إنشاء شركة إنتاج للنفط بالمشاركة مع شركة أندونيسية تحت مسمى ( نفوسة ). ومن المتوقع أن تنتج الشركة خمسين ألف برميل يوميا. و سيكون نشاط الشركة في منطقة الحمادة.

تدريب الخرجين

تدريب وتأهيل عشرة الآف خريج من الجامعات والمعاهد العليا في ثلاثة عشرة تخصصاً لمدة تتراوح من سنة إلى سنة ونصف في مجال اللغة الانجليزية والحاسوب وبعض مواد التخصص والتنمية البشرية لغرض تجهيز هؤلاء الخرجين للعمل في قطاع النفط والقطاعات الأخرى.

اختيار القيادات الجيدة

تم تغيير مجالس إدارة العديد من الشركات النفطية وفق معايير الخبرة والأمانة والقدرة على القيادة في الظروف الحالية. ولازالت هناك بعض الشركات التي تحتاج لتغيير إداراتها.

تشجيع القطاع الخاص

تم التواصل مع القطاع الخاص من خلال عقد عدة اجتماعات للتعرف على مشاكل هذا القطاع قصد تذليل الصعاب والدفع به إلى المشاركة في العمل البناء.

فتح مكاتب لوزارة النفط في المدن النفطية

نظرا لمتطلبات المرحلة الراهنة من تواصل مع المجالس المحلية والمواطنين لتذليل الصعاب، والتواصل مع الجميع، وتخفيف الضغط عن الوزارة، وتفتيت المركزية تم فتح مكاتب للوزارة بالمدن النفطية.

فتح آفاق جديدة

تمت زيارة العديد من الدول النفطية لغرض الاستفادة من خبراتها في هذا المجال ومنها الولايات المتحدة، والسعودية، والبرازيل، وقطر، والجزائر، وأندونسيا، والهند.

المشاركة في المؤتمرات النفطية

تمثيل ليبيا في العديد من المؤتمرات الدولية ذات العلاقة بالصناعات النفطية ومنها منظمة الأوبك وترأس مؤتمراها والاوابك ومنتدي الغاز العالمي والآبا، وعقدت هذه المؤتمرات في كل من روسيا، وأبوظبي، ومصر، وإيران، والنمسا.