Arabic English French German Italian Spanish

دائرة الشباب والمرأة:

مكتب المرأة:

إن حزب العدالة والبناء يؤمن إيمانا راسخا، بأن النهوض بالوطن، وبناء الدولة، وإصلاح المجتمع، لن يكون إلا باجتماع الرجل مع المرأة، في جهد مشترك، يتناول كافة الأبعاد الفكرية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية. وأن للمرأة الليبية خصوصا من الإمكانات والقدرات التي تمكنها من أن تتبوأ مواقع ريادية في تلك المجالات.

انطلاقا من هذا الإيمان الراسخ، فسح الحزب المجال واسعا للمشاركة الفاعلة للمرأة منذ الخطوات الأولى في التأسيس، ثم توالت مشاركتها في كافة المجالات، وعلى كل المستويات في الحزب.

  • شاركت المرأة في المؤتمر التأسيسي.
  • ساهمت المرأة في إصدار التشريعات والقوانين، ومتابعة الأداء التنفيذي للحزب من خلال مشاركتها في الهيئة العليا.
  • كان للمرأة دور في وضع الخطط، والبرامج، والعمل السياسي الميداني من خلال مشاركتها في المكتب التنفيذي للحزب.
  • كما أن كان لها دور بارز على مستوى الأداء التشريعي للدولة، من خلال ما قدمته مرشحات الحزب في المؤتمر الوطني، (كما سيتبين من تقرير الكتلة البرلمانية).

أما ما يخص المستوى التنفيذي في الحزب فقد تميز دور المرأة في فترة السنتين الماضيتين بما يلي:

  1. تم تأسيس مكتب للمرأة مع بدايات تأسيس المكتب التنفيذي للحزب، وكلفت السيدة الفاضلة زهرة الحصايري بتأسيس العمل النسائي في الحزب، وتم وضع خطة لإقامة نشاطات للتوعية السياسية في الوسط النسائي، وتشكيل فروع للمكتب في المدن المختلفة.
  2. تعثر أداء المرأة في المكتب التنفيذي لأسباب من أبرزها، صعوبة تنقل الأخوات، وعوائق التواصل بينهم على مستوى الوطن.
  3. تم تكليف السيدة الفاضلة اسمهان بالعون مستشارة للعمل النسائي في الحزب، وقد كان للحزب العديد من المناشط من خلالها ومن أبرزها:

 

  • حضور مؤتمر القيادات الاجتماعية تركيا.
  • حضور يوم المرأة العالمي 8/مارس/2013 في اسطنبول.
  • تم حضور ملتقى الأحزاب السياسية والانتخابات الذي نظمته منظمةNDI في الجمهورية التونسية 15/مارس/ 2013 حيث شارك في الملتقى العديد من الدول العربية.
  • تم حضور ورشة العمل بعناون شكل الدولة ...ونظام الحكم ...وحقوق المرأة الذي نظمته الأمم المتحدة بتاريخ 2\10\2013 في بنغازي وقدم الورشة المستشار ".محمد غانم "مسئول الدعم الدستوري في ليبيا للقسم السياسي.
  • حضور منتدى نساء التغيير في جمهورية الجزائر بتاريخ 22-23/مارس 2014 تحت شعار صناعة التغيير وقيادة المستقبل. بمشاركة العديد من الوفود العربية والإسلامية.
  1. تم تكليف الدكتورة الفاضلة: خيرية الدباغ لمتابعة شؤون المرأة في الحزب في شهر 12/ 2013 ، وبرعاية الدكتورة قام مكتب المرأة بمجموعة من النشاطات من أهمها:
  • استضافت مجموعة من الأخوات النشطات سياسيا واجتماعيا من المغرب في الفترة من 30 ديسمبر2013 إلى 2 يناير 2014 لمدة ثلاثة أيام، وأجريت بإشرافهن مجموعة من ورش العمل حول مرتكزات العمل المؤسسي والتعريف بتجربة المرأة المغربية، وظروف العمل الأهلي النسائي في ليبيا، وقد تم الاتفاق خلال الزيارة حول مجالات التعاون المستقبلي. حضر اللقاءات مجموعة من الأخوات من طرابلس وبنغازي وسبها .
  • تم تنظيم دورة أيام 13-14-15 يناير 2014 عن "مهارات التواصل والإلقاء" قدمتها الأستاذة زهرة أوشن .
  • تم تنظيم دورة في التنمية البشرية للفتيات عن " تقدير الذات والثقة بالنفس " أيام 11-12-13 فبراير2014، استهدفت 35 فتاة، بإشراف الآنسة: آمنة أوشن.
  • تم إحياء اليوم العالمي للمرأة باحتفالية في جامعة طرابلس 8 مارس 2014 ، وقد تضمن الحفل محاضرة قدمتها الأستاذة عربية حفاف بعنوان " المرأة بين التحرير والتغرير" إضافة إلى عدد من الفقرات قدمتها الفتيات.

لم يقف دور المرأة في حزب العدالة والبناء، عند حدود الأداء التنفيذي، والمشاركة في الفعاليات المحلية والإقليمية، وإنما كان لها دور بارز وفاعل في المجال التشريعي، سواء على مستوى الحزب، أو على مستوى الدولة، كما سيبين في تقريري الهيئة العليا، والكتلة البرلمانية.

 

مكتب الشباب:

المرحلة الأولى:أسس مكتب الشباب في الحزب بمبادرة من شباب الحزب قدمت الى السيد رئيس الحزب عرضت على القيادة فتم الموافقة على تمثيل الشباب في المكتب التنفيذي والمشاركة في اتخاذ القرار داخل الحزب.

تم اختياري من قبل قيادة الحزب لرئاسة فرع الشباب بعد وبدوري انا وضعت الهيكلة واخترت فريق العمل.

أسسنا مكتب لشباب الحزب في كل فرع، فكان التنسيق بيننا وبين مكتب الفروع بأن نأسس مكتب للشباب في كل فرع يتم تأسيسه يشكل بنفس هيكلية مكتب الشباب في المكتب التنفيذي.

في تلك الفترة كان تركيز القيادة على انتخابات المؤتمر الوطني العام التي كانت تشكل التحدي الاول للحزب، وعمل شباب الحزب وفقا للخطة الموضوعة والمتفق عليها من قبل القيادة ووجهت كل الجهود للعمل على الحملة الانتخابية للحزب.

كانت قيادة العمل الميداني كاملة لفرع الشباب ووضعنا خطة العمل الميداني وعرضت على القيادة وفي التاريخ المحدد بدئنا في العمل.

   ومن اهم مشاريع العمل الميداني، هي حملات التواصل المباشر مع الناخبين مثل حملة طرق الابواب والمسيرات الجماعية، وحملات الجوالة وغيرها.

كذلك ركزنا على توجيه الصورة الذهنية للشعار الانتخابي للحزب وهو الخيل فاستخدمنا حملات الفرسان الجوالة في اغلب المناطق وكانت من انجح ما قمنا به كوسيلة جديدة تعكس الرمز الانتخابي وتلفت انتباه الناخبين.

ركزنا على العمل الاعلامي، واستخدامه في التعريف بالحزب وبمرشحة وخطته الانتخابية، وعملنا بالتنسيق مع قسم الاعلام في المكتب التنفيذي.

الا اننا اخفقنا في توحيد الخطاب الاعلامي في كافة الفروع مما اثر كثيرا على صورة الحزب اعلاميا، رغم تفوقنا في العمل الميداني.

باختصار كان مستوى التنسيق خصوصا في العمل الميداني مع فروع مكتب الشباب عالي المستوى وقد ظهر ان حزبنا هو الاقوى من ناحية العمل الميداني والتواصل المباشر على الارض مع الناخبين، رغم فشلنا اعلامياً.

اما من ناحية التمويل فكان تمويل مشاريعنا وتغطية كل مصاريفنا يتم عن طريق القسم المالي للحزب.

ما نعتقد اننا اخفقنا فيه خلال تلك الفترة، وهو اننا بنينا هيكليتنا على اساس الانتخابات ولم نأخذ في الاعتبار ما حدث من ركود في الحزب بعد انتهاء الحملة الانتخابية برغم من اننا نصحنا بهذا. ادى هذا الى ضمور فرع الشباب وغيابه عن ساحة العمل السياسي داخل الحزب بعد ان كان متصدرا للمشهد.

المرحلة الثانية: تم حصر الشباب الملتزمون بعضويتهم في الحزب، من خلال الاتصال الشخصي بهم، ووضع تصور عام للعمل الشبابي كمرحلة أولى، على أن توضع تصورات تفصيلية فيما بعد، تستند إلى دراسات واستشارات، ومشاورات محلية وإقليمية ودولية.ويرتكز العمل الشبابي في المرحلة الأولى على التدريب والتأهيل، وفق محددات من أهمها:

  • يهدف مشروع الشباب إلى تأهيل وإعداد قيادات يكون لها دور نهضوي للوطن.
  • وضع برنامج تدريبي وتأهيلي، يتوافق مع الواقع، وإمكانات الشباب، ويستجيب للتطلعات، وسيستثمر التجارب السابقة محليا، وإقليميا ودوليا.
  • يكون التدريب وفق خطة تدريبية، ويعتمد الأداء المؤسسي المنهجي الأكاديمي، لضمان تحقيق النتائج المرجوة بشكل دقيق.
  • يشمل التدريب والتأهيل، الجانب المعرفي، والقيمي، والمهني.

 

1)   تم إنشاء شركة ترعى الأداء التدريبي والتأهيلي، مع إيجاد مقرات تتناسب مع التطلعات التدريبية المرجوة.

2)   تم إنشاء هيكل تنظيمي مؤقت، يفي بغرض تأسيس المشروع الشبابي، على أن يطور بعد التأسيس بما يتوافق مع الأداء العام للمشروع.

الخطوات القادمة للمشروع:

1)   عقد ثلاثة لقاءت شبابية وفق التسلسل التالي:

  • ملتقى المنطقة الجنوبية في منطقة أوباري.
  • ملتقى المنطقة الغربيةفي مدينة صبراتة.
  • ملتقى المنطقة الشرقية في رأس الهلال.

2)   إستهدفة الملتقيات ما يلي:

‌أ-       تحقيق التعارف بين الشباب.

‌ب-التعريف بالمشروع، ومناقشة الشباب حول عناصره الأساسية.

‌ج-   تصنيف الشباب حسب تخصصاتهم، استعدادا للبدء في البرنامج التثقيفي العام.

‌د-     اختيار منسقي الشباب عن كل منطقة.

3)   تم اختيار منسقي الشباب على مستوى ليبيا، وبعد ذلك تم اجتماع المنسقين وتم انتخب رئيساً لدائرة الشباب.