Arabic English French German Italian Spanish

بعد إزاحة شبح الاستبداد والظلم، منَّ الله سبحانه وتعالى على الشعب الليبي بحريات وحقوق حرم منها لعقود مضت وميلاد ليبيا الجديدة، حيث وفرت هذه الحريات الظروف المناسبة للعمل السياسي الحر. لذلك كانت نتيجية طبيعية أن يتحمس الكثير من أبناء الشعب الليبي لممارسة العملية السياسية التي حُرموا منها أمداً طويلاً.

بعد محاولات متعثرة تم تشكيل لجنة تحضيرية، من بعض الشخصيات الوطنية التي تؤمن بأهمية إنشاء حزب وطني ذو مرجعية إسلامية، وذلك من أجل إعداد كل المتطلبات اللازمة لعقد المؤتمر التأسيسي للحزب.

كان عمل اللجنة يكمن في أمرين، أولهما إعداد الترتيبيات اللوجستية لعقد المؤتمر الذي كان من المتوقع أن يحضره حولى الألف شخص، والأمر الثاني كان في القيام بزيارات لكل مدن البلاد لشرح فكرة الحزب والتحشيد لها.

بفضل الله تعالى تم عقد المؤتمر في الفترة ما بين 1-3 مارس 2012م في مدينة طرابلس وقد حضره أكثر من 1200 من الرجال والنساء ومثل الحضور أغلب مدن البلاد، وكان المؤتمر يتسم بالشفافية والوضوح والروح الوطنية والتفاؤل والانسجام.

تميز المؤتمر التأسيسي للحزب بأنه لم يكن هناك إي ترتيب مسبق لقيادته أو نظامه الأساسي أو إطاره الفكري فيما عدا مذكرة توضح فكرة الحزب والإطار العام له، والتي إعيد طرحها داخل المؤتمر التأسيسي، حيث يمكن تلخيص أهم أعماله في الآتي:

1-   عقد ورشة عمل لصياغة الميثاق الفكري للحزب وتم اعتماده من المؤتمر.

2-   عقد ورش عمل لصياغة النظام الأساسي للحزب وتم اعتمده من المؤتمر.

3-   اختيار اسم للحزب، حيث طرح 18 اسماً، وتم اختيار اسم العدالة والبناء من خلال التصويت المباشر.

4-   اختيار رئيس الحزب عن طريق الانتخاب السري في مرحلتين، الأولى كانت بين 4 مرشحين والمرحلة الثانية بين 2 من المرشحين. وانتهت عملية الاختيار باختيار السيد محمد صوان رئيساً لحزب العدالة والبناء.

5-   اختيار 20 عضوا من أعضاء الهيئة التأسيسية للحزب عن طريق الانتخاب السري وتم اختيار بقية الأعضاء ال 22 من الفروع مباشرة وثلاثة من فروع الخارج.

6-   مناقشة لبعض توجهات الحزب للمرحلة القريبة.

مباشرة بعد إتمام المؤتمر التأسيسي بدأ الانطلاق نحو بناء مؤسسات الحزب على مستوى المكتب التنفيذي والفروع واستكمال بقية أعضاء الهيئة العليا للحزب وذلك استعداداً لخوض العملية الانتخابية الأولى في ليبيا بعد أربعة اشهر من انعقاد المؤتمر التأسيسي للحزب.