Arabic English French German Italian Spanish

صوان: حكم الدائرة الدستورية لا يُعتبر انتصارًا لطرف بل هو انتصار للوطن

كلمة رئيس حزب العدالة والبناء الأستاذ محمد صوان - اليوم 6/11/2014
1 – إن حكم الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا اليوم لا يُعتبر انتصارًا لطرف ضد آخر بل هو انتصار للوطن وبداية لتأسيس دولة المؤسسات والقانون.
2 - نتمنى أن يكون هذا الحكم هو بداية لرأب الصدع بين الليبيين وحقن الدماء في كل من بنغازي وككلة وكافة المدن الليبية التي تعاني من انعدام الأمن ونقص الخدمات.
3 - نرجو أن يكون حكم الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا فاتحة خيرٍ على الشعب الليبي وذلك بإنهاء الانقسام السياسي كمقدمة لإنهاء الانقسام الاجتماعي بحيث يصبح لدينا جسم شرعي واحد وحكومة واحدة.
4 – نؤكد في حزب العدالة والبناء على ضرورة احترام حكم الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا والذي يجب استثماره للعبور بليبيا إلى بر الأمان.
5 – على الرغم من أن هذا الحكم يحسم الجدل القانوني إلا أنه لا يغني عن الحوار، وهنا نؤكد على دعوتنا السابقة لضرورة التقاء كل الأطراف على مائدة الحوار للخروج بالوطن من الأزمات والمشاكل المحيطة به.
6 – ندعوا كل الدول الشقيقة والصديقة وكذلك المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والتي وقفت مساندةً للشعب الليبي في ثورته ضد الظلم والاستبداد أن تدفع باتجاه احترام حكم المحكمة والاعتراف بالمؤسسات الشرعية.

17 تشرين2 2014 2 تعليقات
(0 أصوات)
صوان: حكم الدائرة الدستورية لا يُعتبر انتصارًا لطرف بل هو انتصار للوطن

كلمة رئيس حزب العدالة والبناء الأستاذ محمد صوان - اليوم 6/11/2014
1 – إن حكم الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا اليوم لا يُعتبر انتصارًا لطرف ضد آخر بل هو انتصار للوطن وبداية لتأسيس دولة المؤسسات والقانون.
2 - نتمنى أن يكون هذا الحكم هو بداية لرأب الصدع بين الليبيين وحقن الدماء في كل من بنغازي وككلة وكافة المدن الليبية التي تعاني من انعدام الأمن ونقص الخدمات.
3 - نرجو أن يكون حكم الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا فاتحة خيرٍ على الشعب الليبي وذلك بإنهاء الانقسام السياسي كمقدمة لإنهاء الانقسام الاجتماعي بحيث يصبح لدينا جسم شرعي واحد وحكومة واحدة.
4 – نؤكد في حزب العدالة والبناء على ضرورة احترام حكم الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا والذي يجب استثماره للعبور بليبيا إلى بر الأمان.
5 – على الرغم من أن هذا الحكم يحسم الجدل القانوني إلا أنه لا يغني عن الحوار، وهنا نؤكد على دعوتنا السابقة لضرورة التقاء كل الأطراف على مائدة الحوار للخروج بالوطن من الأزمات والمشاكل المحيطة به.
6 – ندعوا كل الدول الشقيقة والصديقة وكذلك المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية والتي وقفت مساندةً للشعب الليبي في ثورته ضد الظلم والاستبداد أن تدفع باتجاه احترام حكم المحكمة والاعتراف بالمؤسسات الشرعية.

2 تعليقات

  • Alta 03 تموز/يوليو 2017

    Hello there, You've done an incredible job. I'll definitely digg it and in my
    view recommend to my friends. I'm sure they will be benefited from this
    website.

  • Leonie 08 أيار 2017

    Just what I was searching for, thanks for putting up.

رأيك في الموضوع