Arabic English French German Italian Spanish

نسرين عامر: مرضى الفشل الكلوي بـ”بنغازي” مهددون بالموت

قالت رئيسة المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان في ليبيا، نسرين عامر إنه في الوقت الذي تستعد دول العالم لإحياء اليوم العالمي للكلى، تعيش مدينة بنغازي، كارثة إنسانية، تطال 205 مريض بالفشل الكلوي، وقد تودي بحياتهم في حال عدم توفر مستلزمات غسيل الكلى في أقرب وقت ممكن.

وأرجعت عامر في تصريح صحفي سبب النقص الحاد في المستلزمات والمواد الطبية، إلى الاشتباكات الحاصلة في بنغازي والتي أدت “إلى حرق وتدمير مخازن الأدوية بالكامل”، إضافة إلى تدمير جزء من مستشفى الهواري الخاص بأمراض الكلى والقلب، إلى جانب تدمير كل من مستشفى الجمهورية ومستشفى 7 أكتوبر العموميين”.

وناشدت عامر الجمعيات الإنسانية التدخل وتقديم يد المساعدة، في ظل الصراع والأزمة التي يعانيها الشعب الليبي والتجاوزات الخطيرة والانتهاكات اليومية لحقوق الإنسان، لتجنب وقع كارثة إنسانية “ليبيا في غنى عنها.”

وأوضحت عامر من بين الأدوية الضرورية التي سيؤدي نقصها إلى وقوع الكارثة الإنسانية، الأنسولين، وحقنة المضاد دي، ميتفورمين، ميكارديس، إلى جانب مواد التخدير على غرار كيتامين 10.50، ليدواكيين 2 في المائة، إفدرين، ميدازولام، ثايوبينتال، ازميرون، أتروبين، مع تسجيل نقص حاد في أدوية العلاج الكيماوي بشكل كامل.

المصدر: صحيفة عين ليبيا.

19 آذار 2015 0 comment
(0 أصوات)
نسرين عامر: مرضى الفشل الكلوي بـ”بنغازي” مهددون بالموت

قالت رئيسة المركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان في ليبيا، نسرين عامر إنه في الوقت الذي تستعد دول العالم لإحياء اليوم العالمي للكلى، تعيش مدينة بنغازي، كارثة إنسانية، تطال 205 مريض بالفشل الكلوي، وقد تودي بحياتهم في حال عدم توفر مستلزمات غسيل الكلى في أقرب وقت ممكن.

وأرجعت عامر في تصريح صحفي سبب النقص الحاد في المستلزمات والمواد الطبية، إلى الاشتباكات الحاصلة في بنغازي والتي أدت “إلى حرق وتدمير مخازن الأدوية بالكامل”، إضافة إلى تدمير جزء من مستشفى الهواري الخاص بأمراض الكلى والقلب، إلى جانب تدمير كل من مستشفى الجمهورية ومستشفى 7 أكتوبر العموميين”.

وناشدت عامر الجمعيات الإنسانية التدخل وتقديم يد المساعدة، في ظل الصراع والأزمة التي يعانيها الشعب الليبي والتجاوزات الخطيرة والانتهاكات اليومية لحقوق الإنسان، لتجنب وقع كارثة إنسانية “ليبيا في غنى عنها.”

وأوضحت عامر من بين الأدوية الضرورية التي سيؤدي نقصها إلى وقوع الكارثة الإنسانية، الأنسولين، وحقنة المضاد دي، ميتفورمين، ميكارديس، إلى جانب مواد التخدير على غرار كيتامين 10.50، ليدواكيين 2 في المائة، إفدرين، ميدازولام، ثايوبينتال، ازميرون، أتروبين، مع تسجيل نقص حاد في أدوية العلاج الكيماوي بشكل كامل.

المصدر: صحيفة عين ليبيا.

رأيك في الموضوع