Arabic English French German Italian Spanish

صوان يشارك في الجولة الثالثة لحوار رؤساء الأحزاب السياسية الليبية في الجزائر

شارك وفد من حزب العدالة والبناء برئاسة الأستاذ "محمد صوان" رئيس الحزب في الجولة الثالثة لحوار رؤساء الأحزاب السياسية والنشطاء السياسيين، والذي انعقد خلال يومي 3-4 يونيو في الجزائر برعاية الأمم المتحدة.

وقد افتتح الاجتماع السيد "برناردينو ليون" رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، واستهل كلمته بالمخاطر الأمنية والاقتصادية والاجتماعية التي باتت تواجه ليبيا في ظل غياب حكومة واحدة، في الوقت الذي يتنامى فيه تنظيم الدولة "داعش" وينتشر في وسط ليبيا لتفصل شرق البلاد عن غربها، موضحاً أن الحدود الليبية مفتوحة للتهريب والهجرة غير الشرعية ودخول المتطرفين دون أدنى رقابة أو رادع، وهذا مما يحتم على الليبيين جميعاً إبداء أكبر قدر من المرونة وتقديم التنازل بغية الوصول إلى توافق يفضي إلى تشكيل حكومة توافق وطني تكون قادرة على معالجة كل التحديات والصعاب التي تواجه ليبيا الآن، مؤكداً على أنه يسعى للإعلان عن مسودة جديدة تحقق قدر كبير من التوازن والتوافق والشمول، واختتم "ليون" كلمته بأنه لا مجال لوصف عملية "فجر ليبيا" بالإرهاب، لأن ذلك قد تجاوزه الزمن، وهي من تحارب الارهاب في ليبيا المتمثل في "داعش".

وعقب الجلسة الأولى التقى السيد "محمد صوان" رئيس الحزب برئيس البعثة الأممية في ليبيا السيد "ليون" في اجتماع تقابلي، اثنى خلاله الأخير على مشاركة الحزب في الحوار وتعاطيه الإيجابي مع الأزمة الليبية، ومن جهته وضح السيد "صوان" أن الخطر الحقيقي الذي يواجه الليبيين جميعاً هو الإرهاب، مشيرا أنه لازال بالإمكان محاصرته وخاصة أن الشعب الليبي لايمثل بيئة مناسبة للتطرف، إلا أن ماقام به "حفتر" بدعم بعض الدول ساهم في تنامي الارهاب وانتشاره، وأكد "صوان" على أن المسودة الأخيرة لم تتضمن مقتضيات الحل ولم تراعي التوازن الذي يحقق التوافق وينهي الانقسام، مشدداً على ضرورة وجود صلاحيات واضحة للمجلس الأعلى للدولة، وأن "حفتر" شخصية لايمكن القبول بها في المرحلة القادمة، وهذا ما يقودنا لضرورة التوازن والشمول للمسودة القادمة، خاصة في وجود عوامل ومعطيات على الأرض تدفع باتجاه التهدئة والاستقرار، وهي فرصة سانحة لنجاح المسار السلمي وإطلاق مبادرة إنهاء حالة الانقسام السياسي.

ولقد استؤنفت الجلسة العامة مساءً، وتركزت كلمة السيد "محمد صوان" في أن الأجواء السائدة في ليبيا هي أجواء تصالحية تسعى إلى توحيد الصفوف ولملمة الشمل، بالتالي هي مناسبة للإعلان عن حل للأزمة التي تشهدها ليبيا، موضحاً أنه على الليبيين توحيد صفوفهم لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله وألوانه، مبيناً أن المسودة رقم (3) كانت مرضية لطرف ومرفوضة من الطرف الآخر، وأن الانصاف يقودنا إلى التنازل لإيجاد أرضية مشتركة بين الليبيين جميعاً، وشدد "صوان" على ضرورة تحصين مخرجات الحوار دستورياً، موضحاً أن كتلة الحزب ستبذل قصار جهدها لتقريب وجهات النظر داخل أروقة المؤتمر الوطني العام وصولاً إلى حل يرضي الليبيين ويخرج البلاد من الأزمة.

هذا وقد تناول الحضور كافة الجوانب بكل موضوعية، مؤكدين على ضرورة أن يكون الحل شامل وعملي وقابل للتطبيق ويحقق الاستقرار، مناشدين أطراف الحوار الرئيسي بالجلوس على طاولة واحدة والحوار المباشر وتقديم كل التنازلات من أجل الوطن.

يذكر أن السيد "صوان" شارك في جميع جولات الحوار الخاصة بالأحزاب السياسية والتي عقدت بالجزائر، ولقد حظي على هامش هذه الجولة بلقاءات عديدة مع مختلف وسائل الإعلام العالمية والعربية منها.

06 حزيران 2015 2 تعليقات
(0 أصوات)
صوان يشارك في الجولة الثالثة لحوار رؤساء الأحزاب السياسية الليبية في الجزائر

شارك وفد من حزب العدالة والبناء برئاسة الأستاذ "محمد صوان" رئيس الحزب في الجولة الثالثة لحوار رؤساء الأحزاب السياسية والنشطاء السياسيين، والذي انعقد خلال يومي 3-4 يونيو في الجزائر برعاية الأمم المتحدة.

وقد افتتح الاجتماع السيد "برناردينو ليون" رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، واستهل كلمته بالمخاطر الأمنية والاقتصادية والاجتماعية التي باتت تواجه ليبيا في ظل غياب حكومة واحدة، في الوقت الذي يتنامى فيه تنظيم الدولة "داعش" وينتشر في وسط ليبيا لتفصل شرق البلاد عن غربها، موضحاً أن الحدود الليبية مفتوحة للتهريب والهجرة غير الشرعية ودخول المتطرفين دون أدنى رقابة أو رادع، وهذا مما يحتم على الليبيين جميعاً إبداء أكبر قدر من المرونة وتقديم التنازل بغية الوصول إلى توافق يفضي إلى تشكيل حكومة توافق وطني تكون قادرة على معالجة كل التحديات والصعاب التي تواجه ليبيا الآن، مؤكداً على أنه يسعى للإعلان عن مسودة جديدة تحقق قدر كبير من التوازن والتوافق والشمول، واختتم "ليون" كلمته بأنه لا مجال لوصف عملية "فجر ليبيا" بالإرهاب، لأن ذلك قد تجاوزه الزمن، وهي من تحارب الارهاب في ليبيا المتمثل في "داعش".

وعقب الجلسة الأولى التقى السيد "محمد صوان" رئيس الحزب برئيس البعثة الأممية في ليبيا السيد "ليون" في اجتماع تقابلي، اثنى خلاله الأخير على مشاركة الحزب في الحوار وتعاطيه الإيجابي مع الأزمة الليبية، ومن جهته وضح السيد "صوان" أن الخطر الحقيقي الذي يواجه الليبيين جميعاً هو الإرهاب، مشيرا أنه لازال بالإمكان محاصرته وخاصة أن الشعب الليبي لايمثل بيئة مناسبة للتطرف، إلا أن ماقام به "حفتر" بدعم بعض الدول ساهم في تنامي الارهاب وانتشاره، وأكد "صوان" على أن المسودة الأخيرة لم تتضمن مقتضيات الحل ولم تراعي التوازن الذي يحقق التوافق وينهي الانقسام، مشدداً على ضرورة وجود صلاحيات واضحة للمجلس الأعلى للدولة، وأن "حفتر" شخصية لايمكن القبول بها في المرحلة القادمة، وهذا ما يقودنا لضرورة التوازن والشمول للمسودة القادمة، خاصة في وجود عوامل ومعطيات على الأرض تدفع باتجاه التهدئة والاستقرار، وهي فرصة سانحة لنجاح المسار السلمي وإطلاق مبادرة إنهاء حالة الانقسام السياسي.

ولقد استؤنفت الجلسة العامة مساءً، وتركزت كلمة السيد "محمد صوان" في أن الأجواء السائدة في ليبيا هي أجواء تصالحية تسعى إلى توحيد الصفوف ولملمة الشمل، بالتالي هي مناسبة للإعلان عن حل للأزمة التي تشهدها ليبيا، موضحاً أنه على الليبيين توحيد صفوفهم لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله وألوانه، مبيناً أن المسودة رقم (3) كانت مرضية لطرف ومرفوضة من الطرف الآخر، وأن الانصاف يقودنا إلى التنازل لإيجاد أرضية مشتركة بين الليبيين جميعاً، وشدد "صوان" على ضرورة تحصين مخرجات الحوار دستورياً، موضحاً أن كتلة الحزب ستبذل قصار جهدها لتقريب وجهات النظر داخل أروقة المؤتمر الوطني العام وصولاً إلى حل يرضي الليبيين ويخرج البلاد من الأزمة.

هذا وقد تناول الحضور كافة الجوانب بكل موضوعية، مؤكدين على ضرورة أن يكون الحل شامل وعملي وقابل للتطبيق ويحقق الاستقرار، مناشدين أطراف الحوار الرئيسي بالجلوس على طاولة واحدة والحوار المباشر وتقديم كل التنازلات من أجل الوطن.

يذكر أن السيد "صوان" شارك في جميع جولات الحوار الخاصة بالأحزاب السياسية والتي عقدت بالجزائر، ولقد حظي على هامش هذه الجولة بلقاءات عديدة مع مختلف وسائل الإعلام العالمية والعربية منها.

2 تعليقات

  • Bernadine 11 آب/أغسطس 2017

    You actually make it appear really easy with your presentation but I find this matter to be really something that I think I might never understand.
    It seems too complicated and very huge for me. I'm taking a look forward for your
    subsequent submit, I'll try to get the grasp of it!

  • Wally 28 تموز/يوليو 2017

    I think this is one of the most vital info for me. And i
    am glad reading your article. But should remark
    on few general things, The web site style is great, the articles is really excellent :
    D. Good job, cheers

رأيك في الموضوع