Arabic English French German Italian Spanish

إدارة الإعلام بحزب العدالة والبناء ترد على اتهامات "صلاح البكوش"

أصدرت إدارة الإعلام بحزب العدالة والبناء تصريحا صحفيا ردت فيه على اتهامات السيد "صلاح البكوش" على قناة ليبيا الأحرار، والتي ذكر فيها أن حكومة "زيدان" الكارثية كانت ائتلاف رئيسي بين حزب العدالة والبناء وتحالف القوى الوطنية، ولهذا يجب محاسبة هذين الحزبين.

وأكدت الإدارة أن السيد "علي زيدان" لم يكن مرشح الحزب، بل صوت الحزب لمنافسه الدكتور "محمد الحراري"، وبعد فوز "زيدان" عرض على العدالة والبناء المشاركة في الحكومة؛ فشارك الحزب في الحكومة المؤقتة بخمسة حقائب وزارية ونائب لرئيس الوزراء، وأنه من الطبيعي أن يشارك الحزب في حكومة توافقية حتى لا ينفرد بها تحالف القوى الوطنية، وعندما ظهر فشل وانحراف "زيدان" كان حزب العدالة والبناء خصمه الأساسي، حيث استقال من الحكومة الدكتور "عوض البرعصي" نائب رئيس الوزراء مبكراً معترضاً على سياسية "زيدان"، وبعد ذلك سحب الحزب كل وزراءه من الحكومة في سابقة لم يعرفها العمل السياسي في ليبيا، هذا بعد كل محاولات الإصلاح بالنصح والتوجيه والنقد والاعتراض أيضاً، ولم يتركه الحزب حتى تمكن التيار الوطني من سحب الثقة منه، وهذا باعتراف "زيدان" نفسه.

وذكّرت إدارة الإعلام في ختام تصريحها بأن حزب الاتحاد من أجل الوطن - والذي ينتمي إليه السيد "صلاح البكوش" - يعتبر المسؤول الرئيسي لتولي "علي زيدان" رئاسة الحكومة، نتيجة تصويته لزيدان، وهذا ما تؤكده تصريحات رئيس الحزب الدكتور "عبدالرحمن السويحلي".

06 حزيران 2015 0 comment
(0 أصوات)

أصدرت إدارة الإعلام بحزب العدالة والبناء تصريحا صحفيا ردت فيه على اتهامات السيد "صلاح البكوش" على قناة ليبيا الأحرار، والتي ذكر فيها أن حكومة "زيدان" الكارثية كانت ائتلاف رئيسي بين حزب العدالة والبناء وتحالف القوى الوطنية، ولهذا يجب محاسبة هذين الحزبين.

وأكدت الإدارة أن السيد "علي زيدان" لم يكن مرشح الحزب، بل صوت الحزب لمنافسه الدكتور "محمد الحراري"، وبعد فوز "زيدان" عرض على العدالة والبناء المشاركة في الحكومة؛ فشارك الحزب في الحكومة المؤقتة بخمسة حقائب وزارية ونائب لرئيس الوزراء، وأنه من الطبيعي أن يشارك الحزب في حكومة توافقية حتى لا ينفرد بها تحالف القوى الوطنية، وعندما ظهر فشل وانحراف "زيدان" كان حزب العدالة والبناء خصمه الأساسي، حيث استقال من الحكومة الدكتور "عوض البرعصي" نائب رئيس الوزراء مبكراً معترضاً على سياسية "زيدان"، وبعد ذلك سحب الحزب كل وزراءه من الحكومة في سابقة لم يعرفها العمل السياسي في ليبيا، هذا بعد كل محاولات الإصلاح بالنصح والتوجيه والنقد والاعتراض أيضاً، ولم يتركه الحزب حتى تمكن التيار الوطني من سحب الثقة منه، وهذا باعتراف "زيدان" نفسه.

وذكّرت إدارة الإعلام في ختام تصريحها بأن حزب الاتحاد من أجل الوطن - والذي ينتمي إليه السيد "صلاح البكوش" - يعتبر المسؤول الرئيسي لتولي "علي زيدان" رئاسة الحكومة، نتيجة تصويته لزيدان، وهذا ما تؤكده تصريحات رئيس الحزب الدكتور "عبدالرحمن السويحلي".

رأيك في الموضوع