Arabic English French German Italian Spanish

كتلة العدالة والبناء بالمؤتمر الوطني تبدي تحفظها على ماتم إعلانه باسم لجنة الشؤون السياسية

دعت كتلة العدالة والبناء بالمؤتمر الوطني العام في بيان لها اليوم الاثنين أعضاء المؤتمر الى إتخاذ موقفا إيجابيا تجاه الحوار السياسي الليبي التي ترعاه بعثة الامم المتحدة كونه الخيار المتاح امام الليبيين في هذا الوقت الحساس.

الكتلة أكدت أيضا على أن ما أعلنه بعض أعضاء المؤتمر باسم لجنة الشؤون السياسية لا يمثل موقف المؤتمر الوطني بل يمثلهم كأعضاء. أما موقف المؤتمر فيجب أن يُتخذ داخل القاعة وعن طريق التصويت لكي يتحمل المؤتمر كمؤسسة المسؤولية التاريخية بشأن الموقف من الحوار السياسي.

كما أبدت الكتلة تحفظها الشديد على طريقة إدارة ملف الحوار من قبل رئيس المؤتمر الوطني العام مطالبتا أعضاء المؤتمر الوطني بتحمل مسؤولياتهم والدفع بإتجاه حل سلمي للأزمة الليبية، منوهتاً على أنه في حال عدم تمكن أعضاء المؤتمر الوطني العام من إتخاذ قرار بالآليات المعمول بها في المؤتمر فإن كتلة العدالة والبناء تعلن عن استعدادها لقبول مخرجات الحوار السياسي بموجب المسودة المقدمة من بعثة الامم المتحدة بتاريخ 18/10/2015 على أن تتضمن النقاط الثلاثة التي طالبت بها الكتلة وهي إشغار كافة المناصب العسكرية في حال توقيع الاتفاق، والتأكيد على أن القرار في مجلس رئاسة الوزراء يجب أن يتخذ بإجماع الرئيس ونوابه وليس كما جاء في المسودة الاخيرة وأن تتضمن المسودة نص واضح لتعريف الإرهاب.

19 تشرين1 2015 2 تعليقات
(0 أصوات)
كتلة العدالة والبناء بالمؤتمر الوطني تبدي تحفظها على ماتم إعلانه باسم لجنة الشؤون السياسية

دعت كتلة العدالة والبناء بالمؤتمر الوطني العام في بيان لها اليوم الاثنين أعضاء المؤتمر الى إتخاذ موقفا إيجابيا تجاه الحوار السياسي الليبي التي ترعاه بعثة الامم المتحدة كونه الخيار المتاح امام الليبيين في هذا الوقت الحساس.

الكتلة أكدت أيضا على أن ما أعلنه بعض أعضاء المؤتمر باسم لجنة الشؤون السياسية لا يمثل موقف المؤتمر الوطني بل يمثلهم كأعضاء. أما موقف المؤتمر فيجب أن يُتخذ داخل القاعة وعن طريق التصويت لكي يتحمل المؤتمر كمؤسسة المسؤولية التاريخية بشأن الموقف من الحوار السياسي.

كما أبدت الكتلة تحفظها الشديد على طريقة إدارة ملف الحوار من قبل رئيس المؤتمر الوطني العام مطالبتا أعضاء المؤتمر الوطني بتحمل مسؤولياتهم والدفع بإتجاه حل سلمي للأزمة الليبية، منوهتاً على أنه في حال عدم تمكن أعضاء المؤتمر الوطني العام من إتخاذ قرار بالآليات المعمول بها في المؤتمر فإن كتلة العدالة والبناء تعلن عن استعدادها لقبول مخرجات الحوار السياسي بموجب المسودة المقدمة من بعثة الامم المتحدة بتاريخ 18/10/2015 على أن تتضمن النقاط الثلاثة التي طالبت بها الكتلة وهي إشغار كافة المناصب العسكرية في حال توقيع الاتفاق، والتأكيد على أن القرار في مجلس رئاسة الوزراء يجب أن يتخذ بإجماع الرئيس ونوابه وليس كما جاء في المسودة الاخيرة وأن تتضمن المسودة نص واضح لتعريف الإرهاب.

2 تعليقات

  • Delores 11 آب/أغسطس 2017

    I have been surfing online more than 2 hours today,
    yet I never found any interesting article like yours.
    It is pretty worth enough for me. In my view, if all webmasters
    and bloggers made good content as you did, the internet will be much more
    useful than ever before.

  • Nate 28 تموز/يوليو 2017

    I do not even know how I ended up here, but I thought this post was
    great. I don't know who you are but certainly you're going to
    a famous blogger if you aren't already ;) Cheers!

رأيك في الموضوع