Arabic English French German Italian Spanish

حزب العدالة والبناء يرحب بلقاء الفرقاء الليبيين في مالطا

اصدر حزب العدالة والبناء بيانا بشأن لقاء الفرقاء الليبيين في مالطا حثهم فيه على دعم الاتفاق السياسي الليبي
الحزب اعتبر اللقاء الذي جمع كل من السيد "نوري أبوسهمين" رئيس المؤتمر الوطني العام والسيد "عقيلة صالح" رئيس مجلس النواب في مدينة فاليتا بجمهورية مالطا؛ يأتي تتويجاً لدعوة الشعب الليبي للفرقاء السياسيين باللقاء المباشر، والذي طالما نادى به حزب العدالة والبناء في وقتٍ سابق، معتبرا إياه تحولاً جذرياً، أنهى خطاب المزايدات بالتشدد والتخوين إلى غير رجعة.
 
كما ثمن الحزب تأكيد رئيسي المؤتمر والنواب؛ على أن هذا اللقاء يتم في إطار عملية الحوار الذي تشرف عليه بعثة الأمم المتحدة وليس بديلاً عنه، وحثهم على اللحاق بالحوار في مدينة الصخيرات المغربية لإنجاز توقيع الاتفاق السياسي الليبي، من أجل إنهاء الأزمة الليبية ورفع المعاناة عن المواطن الليبي.
19 كانون1 2015 1 تعليق
(0 أصوات)
حزب العدالة والبناء يرحب بلقاء الفرقاء الليبيين في مالطا
اصدر حزب العدالة والبناء بيانا بشأن لقاء الفرقاء الليبيين في مالطا حثهم فيه على دعم الاتفاق السياسي الليبي
الحزب اعتبر اللقاء الذي جمع كل من السيد "نوري أبوسهمين" رئيس المؤتمر الوطني العام والسيد "عقيلة صالح" رئيس مجلس النواب في مدينة فاليتا بجمهورية مالطا؛ يأتي تتويجاً لدعوة الشعب الليبي للفرقاء السياسيين باللقاء المباشر، والذي طالما نادى به حزب العدالة والبناء في وقتٍ سابق، معتبرا إياه تحولاً جذرياً، أنهى خطاب المزايدات بالتشدد والتخوين إلى غير رجعة.
 
كما ثمن الحزب تأكيد رئيسي المؤتمر والنواب؛ على أن هذا اللقاء يتم في إطار عملية الحوار الذي تشرف عليه بعثة الأمم المتحدة وليس بديلاً عنه، وحثهم على اللحاق بالحوار في مدينة الصخيرات المغربية لإنجاز توقيع الاتفاق السياسي الليبي، من أجل إنهاء الأزمة الليبية ورفع المعاناة عن المواطن الليبي.

1 تعليق

  • Normand 11 آب/أغسطس 2017

    Just wish to say your article is as astounding. The clearness in your post is simply nice
    and i can assume you are an expert on this subject.
    Fine with your permission let me to grab your feed to keep up to date with
    forthcoming post. Thanks a million and please continue the rewarding work.

رأيك في الموضوع