Arabic English French German Italian Spanish

بمشاركة العدالة والبناء ملتقى نالوت للمصالحة يختتم اعماله

اختتم ملقى نالوت للمصالحة والوحدة الوطنية أعماله السبت الموافق 17 سبتمبر والذي اقيم بمدينة نالوت حيث شارك عدد كبير من الشخصيات الاعتبارية من ممثلي المدن واعيان المناطق ومشائخ قبائل ومكونات ثقافية بالإضافة لممثلي عن الأحزاب السياسية.

مبادرات :

قدم حزب العدالة والبناء في هذا الملتقى ورقة كمساهمة فاعلة في حل الأزمة وانجاح المصالحة الوطنية ، الورقة كانت بعنوان المصالحة الناجزة وقد تضمنت ثلاث محاور اعتبرها الحزب الاساس الذي يمكن ان تقوم عليه مصالحة وطنية حقيقية بين ابناء المجتمع ونصت هذه المحاور حول رفض الارهاب ورفض الاستبداد ورفض الاقصاء.

تحفظات :

شهدت قاعة الشهيد عمر خليفة عسكر خلافا بعد كلمة ألقاها ممثل رئيس البرلمان والذي اعتبرتها مجموعة كبيرة من المشاركين مستفزة وأدت لفوضى داخل القاعة، وعلى اثر هذا أعرب حزب العدالة والبناء عن تحفظه في تصريح إعلامي أدلى به المدير التنفيذي للحزب السيد "صالح المسماري" حيث أعلن تمسك الحزب بالإتفاق السياسي والذي نص عن مسمى القائد العام للجيش الليبي ممثلا في المجلس الرئاسي؛ وليس كما صرح ممثل رئيس البرلمان في كلمته التي ألقاها اليوم حيث قال أن رئيس البرلمان هو القائد العام للجيش.

بيان ختامي:

أعلن المشاركون بيانا ختاميا كخلاصة للملتقى وتضمن البيان خمس نقاط كانت على النحو التالي

- التأكيد على وحدة التراب الليبي.

- رفض التدخل الأجنبي.

- رفض الاجتماعات التي تنعقد خارج حدود الوطن والتمسك بالحوار الداخلي.

- إعلان مبدأ التهدئة الشاملة.

19 أيلول 2016 0 comment
(0 أصوات)
بمشاركة العدالة والبناء ملتقى نالوت للمصالحة يختتم اعماله

اختتم ملقى نالوت للمصالحة والوحدة الوطنية أعماله السبت الموافق 17 سبتمبر والذي اقيم بمدينة نالوت حيث شارك عدد كبير من الشخصيات الاعتبارية من ممثلي المدن واعيان المناطق ومشائخ قبائل ومكونات ثقافية بالإضافة لممثلي عن الأحزاب السياسية.

مبادرات :

قدم حزب العدالة والبناء في هذا الملتقى ورقة كمساهمة فاعلة في حل الأزمة وانجاح المصالحة الوطنية ، الورقة كانت بعنوان المصالحة الناجزة وقد تضمنت ثلاث محاور اعتبرها الحزب الاساس الذي يمكن ان تقوم عليه مصالحة وطنية حقيقية بين ابناء المجتمع ونصت هذه المحاور حول رفض الارهاب ورفض الاستبداد ورفض الاقصاء.

تحفظات :

شهدت قاعة الشهيد عمر خليفة عسكر خلافا بعد كلمة ألقاها ممثل رئيس البرلمان والذي اعتبرتها مجموعة كبيرة من المشاركين مستفزة وأدت لفوضى داخل القاعة، وعلى اثر هذا أعرب حزب العدالة والبناء عن تحفظه في تصريح إعلامي أدلى به المدير التنفيذي للحزب السيد "صالح المسماري" حيث أعلن تمسك الحزب بالإتفاق السياسي والذي نص عن مسمى القائد العام للجيش الليبي ممثلا في المجلس الرئاسي؛ وليس كما صرح ممثل رئيس البرلمان في كلمته التي ألقاها اليوم حيث قال أن رئيس البرلمان هو القائد العام للجيش.

بيان ختامي:

أعلن المشاركون بيانا ختاميا كخلاصة للملتقى وتضمن البيان خمس نقاط كانت على النحو التالي

- التأكيد على وحدة التراب الليبي.

- رفض التدخل الأجنبي.

- رفض الاجتماعات التي تنعقد خارج حدود الوطن والتمسك بالحوار الداخلي.

- إعلان مبدأ التهدئة الشاملة.

رأيك في الموضوع