Arabic English French German Italian Spanish

العدالة والبناء يدين تصاعد أعمال العنف والقتل خارج القانون ببنغازي ويدعو كل من ساند عملية الكرامة الى مراجعة موقفه منها

أدان حزب العدالة والبناء، التصفيات وعميات القتل خارج القانون التي ينفذها “محمود الورفلي” أحد الضباط التابعين لقوات حفتر، واصفًا إياها بالتحدي السافر لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان.

وأوضح الحزب في بيانه، أن استمرار “الورفلي” المطلوب للعدالة الدولية في تنفيذ عمليات التصفية في الأماكن العامة وعرضها إعلاميًّا، دليلٌ على تواطؤ قيادته التي أعلنت أنه رهن التوقيف وخاضع للتحقيق.

ودعا العدالة البناء العقلاء والمعتدلين الناشدين لدولة القانون والمؤسسات، إلى إعادة النظر ومراجعة مواقفهم وتوحيد جهودهم لدعم مؤسستي الجيش والشرطة، ومحاربة الإرهاب، تحت سلطة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، بعيدًا عن الباحثين عن الزعامة والتوظيف السياسي لدماء الأبرياء وتضحياتهم.

وطالب العدالة والبناء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والنائب العام والأمم المتحدة ومنظماتها ذات العلاقة، باتخاذ إجراءات عاجلة لوضع حد لهذه الانتهاكات، ومعاقبة مرتكبيها ومن يقف خلفهم، وألا تكتفي هذه الجهات ببيانات التنديد والاستنكار.

27 كانون2 2018 146 تعليقات
(1 تصويت)
العدالة والبناء يدين تصاعد أعمال العنف والقتل خارج القانون ببنغازي ويدعو كل من ساند عملية الكرامة الى مراجعة موقفه منها

أدان حزب العدالة والبناء، التصفيات وعميات القتل خارج القانون التي ينفذها “محمود الورفلي” أحد الضباط التابعين لقوات حفتر، واصفًا إياها بالتحدي السافر لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان.

وأوضح الحزب في بيانه، أن استمرار “الورفلي” المطلوب للعدالة الدولية في تنفيذ عمليات التصفية في الأماكن العامة وعرضها إعلاميًّا، دليلٌ على تواطؤ قيادته التي أعلنت أنه رهن التوقيف وخاضع للتحقيق.

ودعا العدالة البناء العقلاء والمعتدلين الناشدين لدولة القانون والمؤسسات، إلى إعادة النظر ومراجعة مواقفهم وتوحيد جهودهم لدعم مؤسستي الجيش والشرطة، ومحاربة الإرهاب، تحت سلطة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، بعيدًا عن الباحثين عن الزعامة والتوظيف السياسي لدماء الأبرياء وتضحياتهم.

وطالب العدالة والبناء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والنائب العام والأمم المتحدة ومنظماتها ذات العلاقة، باتخاذ إجراءات عاجلة لوضع حد لهذه الانتهاكات، ومعاقبة مرتكبيها ومن يقف خلفهم، وألا تكتفي هذه الجهات ببيانات التنديد والاستنكار.

146 تعليقات

رأيك في الموضوع