Arabic English French German Italian Spanish

مقالات الأعضاء (68)

مستقبل العملية السياسية بعد مرحلة الصراع

حينما يكون البلد قد حدث تحول في طبيعة نظام الحكم فيه كأن يكون ديكتاتوريًا ثم تحول إلى بلد ديمقراطي فعرف التعددية السياسية ومارس لعبة الصندوق والانتخابات ووصف المتابعون كل ذلك بمكاسب وإنجازات هذا التحول، ثم اشتغل المتضررون من هذا التحوّل على وأده وصوَّروا للمجتمع أن ما أقبلوا عليه كان ضارا بهم وبالبلد حتى أدخلوها في صراع دامٍ؛ فإن تلك المكاسب والإنجازات تكون مهددة في وجودها بعد مرحلة الصراع وتحتاج إلى من يصحح صورتها ويزيل عنها ما شابها من غشاوة وزيف. أهم مكاسب الثورة التي قد تفقد بعد مرحلة الصراع الحالي هي استمرار العملية السياسية ممثلة في التنافس بين الأحزاب السياسية في الانتخابات بأنواعها المختلفة رئاسية وتشريعية وبلدية، ومن مقومات العملية السياسية إيمان النظام الحاكم أو قيادة أحد طرفي الصراع التي حسمت المعركة لصالحها بضرورة استمرار العملية السياسية المنظمة لاختلاف الأفكار والرؤى والبرامج والتي هي قبل ذلك حق من حقوق الإنسان باعتبارها فرعا من فروع الحرية المنبثقة عن ثورة فبراير والمصطلح عليها بالحرية السياسية.أحد أطراف الصراع المتخذ من المنطقة الشرقية حصنًا له ﻻ تبشر تصريحات قياداته وأفعال جنوده باستمرار العملية السياسية والمتضمنة إقصاء وحربا على التيار الإسلامي المعتدل فضلاً عن تركيبة…
الأحد, 22 شباط/فبراير 2015

الفرق بين الثورة والإنقلاب

عندما يكون هناك انقلابٌ على دولة من فئة خاصة كحزب سياسي أو مجموعة عسكرية أو حركة إسلامية، فإنها توظف انقلابها هذا لتمكين أفرادها من امتلاك السلطة والتحكم في مراكز النفوذ بموجب ما قدمته من مخاطرة بأفرادها وانفرادها وحدها دون سائر فئات المجتمع بهذا العمل بغض النظر عن مسببات هذا الانقلاب ودواعيه، ولهذا نراها تُمارس احتكار السلطة، وتقريب من تريد وإبعاد من تشاء بحكم منطق الانقلاب والقوة والتضحيات، والحجة القوية في أن الساكنين معهم في الوطن لم يبذلوا ما بذلوه، وتخرس الألسن ويصبح خطابها هو المسموع لإنه يوجد مسوغ من التبرير أن يحتكروا السلطة أو يخونوا الآخرين. أما عن الثورة فإن بروز أي طائفة بعد انتصار الثورة أياً كانت هذه المجموعة عسكرية حزبية سلفية أو فوضوية كي تقوم بتخوين شركائهم في الوطن وإلقاء تهم الخيانة والتكفير وشن الحملات الإعلامية، فإن هذا نذير بتفكك قوى الثورة وإضعافها وتشرذمها وغياب القوة المركزية التي تجمع كل الأطراف من جديد كما أنه لا يملك أي فصيل في الثورة فعل هذا. ابحثوا عن عوامل الالتقاء ونقاط التوافق وحاولوا تجميع شركاء الوطن المتشاكسين ما استطعتم، فمبادئ الثورة ليست هي ثوابت التيار السلفي ولا الإخواني ولا العلماني أو…
الأحد, 22 شباط/فبراير 2015

الكرامة المزعومة .. شعار جذاب بنكهة الانقلاب

البداية: ظهر العقيد المتقاعد بالجيش الليبي "خليفة حفتر" إعلامياً عبر قناة العربية الفضائية في 14 فبراير الماضي، ليعلن سيطرته على مواقع عسكرية، والعديد من المنشآت الحيوية في شرق البلاد وغربها، معلنا تجميد العمل بالإعلان الدستوري المؤقت المنبثق عن المجلس الوطني الانتقالي، وبذلك تجميد المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة، قبل أن يعلن عن خارطة جديدة للمرحلة القادمة. منذ ذلك الإعلان الانقلابي، لم يظهر "حفتر"؛ إلا بعد أن أعاد ترتيب صفوفه من جديد، ليعلن من مدينة بنغازي في 16 مايو 2014م عملياته العسكرية تحت مسمّى "عملية الكرامة"؛فهاجمت قوات "حفتر" كتائب الثوار بالمدينة مستخدمةً كافة أنواع الأسلحة بما فيها سلاح الطيران بدعوى إنقاذ البلاد من الإرهاب والتطرف، وإنهاء سيطرة "المتشددين الإسلاميين" على الدولة الليبية، غير أن لفظ المتشددين في تطبيق "حفتر" كان فضفاضاً وشمل بالفعل كل كتائب الثوار التي شاركت في حرب التحرير، والمنضوية تحت رئاسة الأركان، ولهذا اتضح أن "حفتر" يقود تمرداً عسكرياً على السلطات الشرعية في الدولة، وما ذلك إلا محاولة للانقلاب على ثورة 17 فبراير ومكتسباتها، وبأن "عملية الكرامة" لا تعدو سوى ثورة مضادة تسعى لتمكين منظومة القذافي. ردود أفعال رافضة: قابل السيد "نوري أبوسهمين" رئيس المؤتمر الوطني العام وجل…
الأحد, 22 شباط/فبراير 2015

الــلَّـــبْـــيَـــنَـــــة ..

منذ احتلال العراق إلى يومنا هذا تردّد على مسامعنا الكثير من التّسميات أو النّعوت للدّول المصابة بتصدُّع كبير أو انحراف بُنيوي ّ خطير.نسمع بالدّولة الفاشلة والدّولة المارقة والدّولة العاجزة والدّولة المريضة،ولكلِّ وصف من هذه الأوصاف واقعه الحقيقيّ التي تعبّر عنه دولة أو أكثر من كوريا الشّمالية واليمن وأفغانستان إلى لبنان وسوريا والعراق ومن كوبا وفنزويلاّ إلى اليونان والصّومال والسودان .هذا الأمر فتح باباً واسعا لِوُلُوج مصطلحات جديدة على القاموس السياسيّ تَخْتَصر تلك الحالات، مثل الكورنةواليمننةوالأفغنةواللبننةوالعرقنة والصوملة وغيرها .لكن حال ليبيا الآن يكاد يخرج من تلك التّوصيفات إلى حالة جديدة مختلفة غير الفشل والمروق والعجز والمرض ،وهو ما يمكن وصفه بـ " الدولة المزدوجة "، نَكُنْ بذلك قد قدّمنا إضافة إلى حضارة التّخلّف ،فأصبح العالم يتحدّث عن (اللبينة)،حيث ازدواج الشّرعية في بلاد الذهب الأسود،والواقع الذي اعتصرنا ألما وأَجْهَشَنا بالعذاب إبّان ثورة فبراير ." أنجزنا " ذلك مكرهين فوجد الغرب ضالّته،فلعب على متناقضَيْنا ،فأصبح يَبْتَزّ سلطة ويهدد السلطة الأخرى بها، وشرع الباب على مصراعيه للدخول في نفق التّدخلات بشتّى صنوفها، ولم نعرف نهاية لهذا النّفق المظلم ، فأصبحت الشّرعية والشّرعية المضادّة تقض مضاجعنا إلى أن حسم الأمر بعد مقتل القذّافي . فما…
الأحد, 22 شباط/فبراير 2015

مذكرات متدين

لمّا نشأت كانت نظرتي للتدين في أن أقيم الصلاة والشعائر التعبدية بأركانها وأتشدد في تفاصيلها ودقائقها ، وأن أقتل الجزئيات بحثاً وتدقيقاً وتمحيصاً . حتى أصبحتْ عندي هي المعيار الدقيق لمستوى التحصيل العلمي, بل ولمعرفة منسوب الإيمان والتقوى في قلب المرء فأخذت أقيس الناس قرباً وبعداً عن جادة الحق بها, حتى إنني كنت أرى ذلك الفتى الذي وضع علاماتٍ في الأرض لمواضع يديه ورأسه وركبتيه لكي يهوي عليها في صلاته ولكي تأخذ المسافة الشرعية هو الأهدى إلى سواء السبيل .. غُصت في (بلوغ المرام) ، وأذكر أنني اجتهدت في كتابة مذكرة شارحه لـ(زاد المستقنع ) خططتها بيدي ، بعد ما أرهقتني حاشية الصاوي بهوامشها ، وكبلت نفسي وذهني بالقيود عندما قرأت مباحث النية للشافعية ..وأعيتني الأرقام وأعداد القمل والحشرات التي كنت أحفظها في مراجع المالكية عندما تتناثر من وجه الحاج ورأسه وأراد أن يبعد أذاها ويقتلها وهو محرم ..كان منتهى أملي أن أعرف هل نزل النبي عليه الصلاة والسلام على يديه أم ركبتيه في سجوده؟!نعم كنت فيمن يردد أن الأصل في الأشياء الإباحة ، ولكني اتخذت من التحريم منطلقاً وأصلاً لكي يكون هوساً أقعدني عن العمل والتفكير ..سلوكي كان يتجسد…
الأحد, 22 شباط/فبراير 2015
الصفحة 4 من 8