Arabic English French German Italian Spanish

مقالات الأعضاء (68)

أثر الرأي السياسي في شعبية التجمعات السياسية

في السياسة قد يكون التعبير عن القناعات مجردة مجازفة؛ لذا فإن السياسي عادة ما يبحث عن صيغة للتصريح السياسي يمزج فيها بين قناعاته المنبثقة من مبادئه وقيمه وبين ما يوافق المزاج العام للمجتمع وإن كان ناتجا عن ممارسة طويلة للتضليل والتزييف. وإذا كان التعبير عن القناعات مجردة تعتبر مجازفة؛ فإن التعبير عما وافق هوى الناس ومزاجهم مجردا فهو مجازفة كبرى؛ ذلك أن طبيعة المزاج العام متقلبة تتقاذفها رياح أساليب تشكيل الرأي العام، وأن تركيبته متحركة متحولة لا تعرف الثبات فهي تتشكل وفق الإرادة التي تتحكم في الأمزجة والأهواء. الواجهة السياسية عادة ما يقع بين مطرقة القاعدة الشعبية التي يمثلها وسندان الخصوم المتربصين لتصريحاته، فهو يحاول قدر الإمكان أن يرضي القاعدة في التعبير عن قناعاتها المنبثقة عن قيمها ومبادئها، وفي الوقت نفسه يحاول جاهدا ألا يقع في مصيدة المتربصين الذين يتصيدون العثرات والهفوات أو ما يشبهها فتعمل ماكينة الخصوم الإعلامية على تأويلها ويغرقون المجتمع بهذه الهفوات. القاعدة الشعبية تتفاوت في القدرات والإمكانيات الفكرية فمنها ما هو على دراية بأصول اللعبة السياسية وقيامها على المصلحة العامة وتحركها بحرية في المنطقة الرمادية وأنها قائمة على دفع الضرر الأكبر بضرر أقل منه وأن السياسة…
السبت, 21 شباط/فبراير 2015

عــنـدما يتألم الرجل

بيئته تفرض عليه أن يداري مشاعر الحزن والألم عمن حوله ؛ فتراه يخفي دموعه ويغمض عينيه ، وتتعارك جفونه وترتعش أهدابه ، كل ذلك ليحرص على إبقاء قوته وهيبته أمام الآخرين ... إنه الرجل في مجتمعناقد يصاب الإنسان في نفسه أو فيمن حوله ؛ فتأتي مشاعر الرجولة التي ترسخ في عقله ضرورة أن يكون قادراً على فعل شيء ما .كحال الأديب الكبير أحمد الزيات عندما كان ينظر لابنه الصغير (رجاء) ساعة الاحتضار فقال _الزيات_ : ( والهف نفسي عليه ساعة أخذته غصّة الموت وأدركته شهقة الروح فصاح بملء فيه الجميل بابا !! بابا كأنما ظن أباه يدفع عنه مالا يدفع عن نفسه ..لنا الله من قبلك ومن بعدك يا رجاء(.إنّها مشاعر الرجولة التي بداخله تدفعه بأشدّ العنف إلى أن يفعل شيئاً فترجعه قوة القدر ونفاذه إلى المشاعر التي بداخله فهو لايزال بين مطرقة هذه وسندان تلك ، فيُعْصر قلبه وهو يرى مصابه يتحول إلى أرواح تنتقم من كبريائه الذي فرضه عليه المجتمع .ما أقسى تلك اللحظات على الرجل عندما يشعر بنفسه عاجزاً عن تقديم الحلول فيلجأ إلى التعبير عن عاطفته ، ولكن تأتي بيئتنا وثقافتنا لتمنعه من البوح بذلك ،…
السبت, 21 شباط/فبراير 2015

الديكتاتورية تُعيد انتاج نفسها ... في إطار استمرار الحقبة الاستعمارية

كان منتصف القرن الماضي يمثل فترة الانقلابات العسكرية ليس في العالم العربي فقط ولكن في جُلِّ دول العالم الثالث التي اضطر الاستعمار الأجنبي للخروج منها بعد أن تم تأسيس منظمة الأمم المتحدة التي تبنت قضية حقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها فوجدت الدول الاستعمارية التي كانت من بين الدول المؤسسة للهيئة الأممية وجدت نفسها مضطرة للتنازل عن مستعمراتها والرضا بالخروج منها وتسليمها إلى شعوبها عبر سلسلة من إعلانات الاستقلال التي واكبت تأسيس وظهور دول جديدة مُعترف بها في المنظمة الأممية.ولكن الإصرار الذي تميزت به هذه الدول الاستعمارية عبر تاريخها الاستعماري جعلها تستصعب التسليم بخسارة نفوذها في الدول التي نالت استقلالها لذلك فقد تم برمجة أغلب مشاريع الاستقلال ليتم ضمان نفوذ هذه الدول الاستعمارية ويحقق لها استمرارية تحكمها وتدخلها في شؤون هذه البلدان المستقلة، فخرجت الدول الاستعمارية لتترك في مستعمراتها أنويةً لقوى تدين بالولاء للمستعمر القديم ومبرمجة لتنفيذ مخططاته ورعاية مصالحه.ومن هنا انطلقت في أغلب الدول التي نالت استقلالها في النصف الثاني من القرن الماضي سلسلة من الانقلابات العسكرية التي قادها ضباط تم إعدادهم وتدريبهم وتجنيدهم من قبل مخابرات الدول الاستعمارية؛ ليضمن لمشروع الهيمنة الاستعمارية أن يستمر في المستعمرات القديمة…
السبت, 21 شباط/فبراير 2015

الشريك قبل الحوار.. يا أحرار

لايُمكن لأي سياسي أن يستبعد إمكانية الجلوس مع كل الفرقاء مهما بلغت بينه وبينهم درجة الاختلاف ما دام الكل لا يرى عن الوطن بديلاً، ومادام الكل ملتزمًا بالخطوط الحمراء ولم يتجاوزها بحال من الأحوال، كل ذلك يجعل من الحوار أمرًا ممكنًا بل واجبًا وطنيّاً خاصة حين يكون الوطن على شفير الهاوية وقريبًا من التمزق وخارجًا من ثورة مسلحة دفع خلالها الشعب ثمنًا باهضًا وقدم التضحيات من الشهداء والجرحى ويتبعهم أضعافًا مضاعفه من الأيتام والأرامل والثكالى، غير أن الحوار لابد له من بديهيات وأولها على الإطلاق هو وجود طرف أو شريك يحمل همّ الوطن ويقدّر المخاطر المحيطة، وهي التي تجبره على التنازلات ابتداءً من الجلوس على طاولة الحوار إلي تقديم تنازلات مُرَّة أحيانًا وصعبة وتاريخية أحيانًا أخرى. إن الناظر إلي الحالة الليبية لا يجد إلا طرفًا واحدًا تتوافر فيه صفات الشريك المسئول وهنا تكمن صعوبة فهم الحالة الليبية على كل الوسطاء بمن فيهم الوسيط الأممي، إذ المُروق والمراوغة والكذب والخداع صفات غير مستغربة في الحقل السياسي بكل أسف، ولكن أن يضاف إليها تمزيق الوطن والارتماء في حضن الانقلابيين في مصر ورؤوس الثورة المضادة بحيث يُصبح هذا الطرف فاقدًا للإرادة السياسية ولا…
السبت, 21 شباط/فبراير 2015

بناء الدولة والموجة الارتدادية الأولى لثورة فبراير

بعد أن منَّ الله على ثوار ليبيا بالنصر المبين والقضاء على القذافي الذي كان مجرد ذكر اسمه يرعب الكثيرين في الداخل والخارج، تعالت الكثير من الأصوات بضرورة الالتفات للمصالحة ومن ثم البناء.ويجبأن نطوي صفحة الماضي، فالكل كان ضحية لذلك النظام البائد وأن القذافي لم يعدل في شيء كعدله في ظلم كل الليبيين. وتبنى العديد من السياسيين والثوار والشخصيات العامة هذه الرؤية، وهي حقيقتها صحيحة وقاعدة أساسية في البناء الجديد وتؤكد حرص من نادى بها على ليبيا ومستقبلها، وكان أغلب الثوار يميل إلى هذا الرأي مستدلاً بتاريخ حركات التغيير في البوسنة والهرسك وجنوب أفريقيا ودول أوروبا الشرقية. في الوقت ذاته وعلى الضفة الأخرى كان بقايا نظام القذافي الذين تمكنوا من الهرب يعيدون تنظيم صفوفهم وينسقون فيما بينهم وهم الذين يملكون خبرة طويلة في العمل معاً،عكس الثوار الذين يلتقون لأول مرة وبعضهم ليس لديه أي خبرة تنظيمية سابقة. بدأت بقاياهم تعيد تنظيم نفسها وهي تشعر بمرارة الهزيمة التي لحقت بهم وهم يستغلون علاقات قديمة لهم في العديد من المدن وثقافة قبلية راسخة،إضافةإلى ضحالة في التفكير والتحليل المنطقي عند عامة الشعب نتيجة سياسية وتجهيل ممنهج استمرت 42 عاماً، في الأثناء انشغل العديد ممن…
السبت, 14 شباط/فبراير 2015
الصفحة 5 من 8