Arabic English French German Italian Spanish

مقالات الأعضاء (68)

الإرهاب والحوار

خرج "برناردينو ليون" "المبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا بورقة رابحة يٌبشر بها المجتمع الدولي أن الأطراف الليبية قد اتفقت على مكافحة الإرهاب، تاركاً تفاصيل القانون وعلى من ينطبق للمستقبل، ودون أن يؤثر هذا الاتفاق على مجريات الاقتتال الدائر في ليبيا. ذلك أن مكافحة الإرهاب والالتحاق بقطار التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب غير معني بجرائم الحرب ولا بالانتهاكات الجسيمة ضد الإنسانية، ولا بالسجون والمعتقلات البعيدة عن القضاء وأجهزة الدولة وغير معني بالمليشيات المسلحة المتعددة الولاءات طالما كانت لا تتدثر بشعار ديني. طالما كانت الحروب داخلية، وصراع على السلطة لا تتعدى حدود النطاق الجغرافي للدولة، ولا تتعلق بغير دماء الليبين فاستمرار الحرب لا يشكل خطراً يهدد الأمن الدولي، ولا يستدع تحالفاً دولياً مماثلاً يمنع فتك الانقلابيين بشعوبهم. سقط الوهم القائل بأن إبراز الوجه الديمقراطي سيلقى صاحبه القبول والدعم لدى المجتمع الدولي، وينال الثقة بنشر ثقافة الحريات والمدنية وصار المتصدر للمشهد من يرفع شعار مكافحة الإرهاب إذ يتم التغاضي عن جرائمه طالما حارب عدواً مشتركاً يبيح له أن يقضي على الديمقراطية الوليدة، وأن يمتلك رخصة للقتل، يتبعها بتهديم للبيوت وحرقها، فالمجتمع الدولي شغله مكافحة الإرهاب عن باقي جرائم الحرب وانقلاب العسكر ومصادرة حريات…

عن حالــة التوافق المرتقبة

إن حالة التوافق المرتقبة التي ستبدأ من انبثاق الحكومة التوافقية التي تسعى الأمم المتحدة من خلال أمينها في ليبيا برنالدينو ليون تعدُّ هي النقطة التي كان من المفترض على كل الأطراف السياسية في ليبيا أن تخلقها بنفسها وأن تجعلها ثقافة عامة ترسخ في أوساط المجتمع الليبي منذ انطلاق العملية السياسية في ليبيا المتمثلة في انتخابات المؤتمر الوطني العام وممارسة المؤتمر لأعماله. وإذا كانت حالة التوافق المرتقبة هي من صنع الأمم المتحدة ولا دخل لليبيين في تقريرها إلا أن حالة التوافق هذه ينبغي أن تستثمر ويتشبث بها الليبيون وأن يعتبروها فرصة أضاعوها قبل ثلاث سنوات قد لا تتوفر لهم مستقبلا وأن يجعلوها مقدمة لإعادة الثقة بين الأطراف السياسية وغيرها من الأطراف المؤثرة في الساحة الليبية حتى يتم وضع ركائز مؤسسات الدولة على أساس توافقي سليم. لعل ما يدفع جموع الليبيين إلى الحوار الهادف إلى التوافق هو أنهم أدركوا جيدا ألا جدوى مرتقبة من القتال وحالة الصراع فالحالة هذه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحسم لأحد أطراف الصراع طالما أن الطرفين منطلقاتهما سياسية ولديهما دعم إقليمي ودولي سواء كان ماديا أو سياسيا ولدى كل منهما حججه وبراهينه التي يسوقها لإقناع…

الانقسام الذي لا حد له

انقسم الشارع الليبي حديثاً بعد ثورة السابع عشر من فبراير، ومع أن ذلك الانقسام جعل من الشعب فريقين رئيسيين أحدهما مؤيد للثورة والثاني معارضًا لها ويقف بجانب نظام القذافي، بالإضافة إلى شريحة خاملة كانت ولا تزال متفرجة ومعتزلة عن المساهمة في أي حلول للأزمات والأحداث الدائرة في ربوع الوطن، وذلك بسبب فتاوى صادرة على بعد آلاف الكيلومترات لشيخ سعودي الجنسية!! ومع توالي الانقسامات في أحداث عدة كان أبرزها في انتخابات المؤتمر الوطني العام عندما ظهر علينا الانقسام بين جبهتين "إسلامية" و "علمانية"!! وما حدث أيضاً في انتخابات البرلمان المنحل عندما أعاد التقسيم ظهوره بمسميين أحدهما كان "التيار الوطني" والآخر باسم "التيار المدني"، وقد تدافع الشارع الليبي للانقسام مجدداً بعد انقلاب حفتر على السلطة بين مؤيد لعمليته المسماة "الكرامة" وبين الشارع المتمسك بثوابت الثورة تحت عملية فجر ليبيا والمسماة أيضاً بـ"قسورة"، ولينقسم حتى الولاء والطاعة بين رئيسين اثنين، وبين هيئتين تشريعيتين، هذا الانقسام الذي أظهر علينا جهويةً وانقسامًا جديدًا بين تحالفات قبلية هذه المرة ليس لها علاقة بالأيدلوجيا أو الفكر. والحل في رأيي لهذه الانقسامات وكيفية الحد من وتيرة تكرارها مجدداً في الشارع الليبي كامن في مصطلح "التوافق"، هذا التوافق الذي…

وداعاً أيها الراحل 


وأخيرًا رحل الشيخ محمد بوشعالة، وسكت الصوت الندي، الذي كان يملؤ المحراب وتوقف الجسد الطاهر عن ريادة " الكتاّب "، وعزاؤنا في مصابنا أن " لكل أجل كتاب". ترجّل الشيخ عن جواده، وودع رجل القرآن أحفاده، ولحق بكوكبة القرّاء والحفّاظ والعبّاد والصالحين الذين رحلوا عن مدينة بنغازي، لتكون دماؤهم شاهدة على جريمة جلاديهم ومن أعان على دمهم إلى يوم القيامة . لا يعرف هؤلاء الظلمة الذين أرادوا أن " يضعوا " من قدر الشيخ، " إن الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا ويضع به آخرين". أراد الله تبارك وتعالى - وإذا اراد الله تعالى شيئًا يسّر أسبابه - أن يتعرف كل أهل بنغازي، بل أهل ليبيا على خادم القرآن قبل موته؛ فقدر تلك الحادثة التي سبقت وفاته ليرفع من ذكر الشيخ، ويخزي أتباع الطغاة ومن ساندهم. لم يخطر على بال الفجّار الذين ألقوا به على قارعة الطريق، وحرقوا بيته أمام ناظريه، وتعمدوا أن يلحقوا به المذلة والصغار، أن أيديهم المرتعشة طالت رجلاً من " أهل الله " كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " أهل القرآن هم أهل الله وخاصته". كم تمنينا يا شيخنا أن تزفك كل بنغازي إلى مثواك…
الجمعة, 22 أيار 2015

مقترحات لجنة الستين بين القبول والرفض


في خضم المعارك الجارية والجدال الدائر حول ما يسمى بالحوار الذي يشرف عليه مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليونظهرت مسودة الدستور أو ما يسمى(مقترحات لجنة الستين) في ظل هذه الظروف المحيطة التي قد تصرف كثير من الليبيين عن مراجعة مواد الدستور والمساهمة في عمله مما قد يترتب عليه إصدار دستورلا يجد ممانعة لبعض بنوده يرتب أوضاعاً من الظلم تستقر دستوريا،ً تعيق الاستقرار وتحقيق العدالة وتصادر حريات الناس وحقوقهم. من أجل ذلك جاءت هذه الملاحظات السريعة لحث القارئ الكريم على المساهمة برأيه ومشاركته لغيره من المواطنين في تقديم ملاحظاته للجان عمل لجنة إعداد الدستور التي قامت مشكورة بوضع عناوين بريد أعضاء اللجان لاستقبال ملاحظات الجمهور حول بنود الدستور وذلك في موقعها الإلكتروني. ما يلاحظ على مقترحات اللجان أن عرضها لم يأت في صورة مشتركة لكل اللجان مما أظهر تناقضاً واختلافاً في التصور والطرح دليل على أن اللجان لم تجتمع معاً وظهر ذلك على سبيل المثال في أحد اللجان تبنت تسمية نظام المحافظات فيما تمسكت أخرى بتسمية الأقاليم، وفي الخلط ما بين النظام الرئاسي والنظام النيابي في مواد الدستور. خلت مواد الدستور من النص على تكوين مجلس الأمن القومي وأحالت اختصاصات المجلس لرئيس…
الجمعة, 22 أيار 2015
الصفحة 2 من 8