Arabic English French German Italian Spanish

بيان حزب العدالة والبناء رقم 35 لسنة 2014م بشأن مشاركة دول عربية في قصف جوي على مدن ليبية

بيان حزب العدالة والبناء رقم 35 لسنة 2014م
بشأن مشاركة دول عربية في قصف جوي على مدن ليبية

يوماً بعد يوم تتزايد الغارات الجوية التي تستهدف مواقع مدنية في مناطق مختلفة من المدن الليبية الأمر الذي يعمق جرح الوطن، ويساهم في تمزيق النسيج الإجتماعي ، ويزيد الانقسام داخل البيت الوطني.

وفي ظل تأكيدات دولية بضلوع حكومتي مصر والإمارات العربية المتحدة في هذه الغارات بالمخالفة للقوانين التي تمنع المساس بسيادة أي دولة مستقلة خارج منظومة المجتمع الدولي، ويحدث ذلك تزامنا مع طلب الحكومة ومجلس النواب باستدعاء تدخل خارجي، والذي قوبل برفض دولي وإقليمي ، وسخط شعبي.

وإذ تلقى حزب " العدالة والبناء " هذه الأنباء بالاستهجان والرفض، فإنه يطالب الجهات المسئولة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة تجاه كل طرف يثبت ضلوعه في الاعتداء على استقلال الوطن ويدعو لمقاضاته دولياً، ويحمله مسئولية الأرواح التي أزهقت، والخسائر المادية المترتبة على ذلك، مثمناً في الوقت ذاته مواقف الدول التي ساندت الشعب الليبي الرافضة لأي تدخل خارجي في شئونه الداخلية.

إن " العدالة والبناء " لازال يتماسك بوقفه الرافض للتدخل الأجنبي في ليبيا، ويعدو إلى الحل السياسي والحوار كحل لحسم الخلافات السياسية بين الأطراف.

حفظ الله ليبيا
العدالة والبناء

05 كانون2 2015 1 تعليق
(0 أصوات)
بيان حزب العدالة والبناء رقم 35 لسنة 2014م بشأن مشاركة دول عربية في قصف جوي على مدن ليبية

بيان حزب العدالة والبناء رقم 35 لسنة 2014م
بشأن مشاركة دول عربية في قصف جوي على مدن ليبية

يوماً بعد يوم تتزايد الغارات الجوية التي تستهدف مواقع مدنية في مناطق مختلفة من المدن الليبية الأمر الذي يعمق جرح الوطن، ويساهم في تمزيق النسيج الإجتماعي ، ويزيد الانقسام داخل البيت الوطني.

وفي ظل تأكيدات دولية بضلوع حكومتي مصر والإمارات العربية المتحدة في هذه الغارات بالمخالفة للقوانين التي تمنع المساس بسيادة أي دولة مستقلة خارج منظومة المجتمع الدولي، ويحدث ذلك تزامنا مع طلب الحكومة ومجلس النواب باستدعاء تدخل خارجي، والذي قوبل برفض دولي وإقليمي ، وسخط شعبي.

وإذ تلقى حزب " العدالة والبناء " هذه الأنباء بالاستهجان والرفض، فإنه يطالب الجهات المسئولة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة تجاه كل طرف يثبت ضلوعه في الاعتداء على استقلال الوطن ويدعو لمقاضاته دولياً، ويحمله مسئولية الأرواح التي أزهقت، والخسائر المادية المترتبة على ذلك، مثمناً في الوقت ذاته مواقف الدول التي ساندت الشعب الليبي الرافضة لأي تدخل خارجي في شئونه الداخلية.

إن " العدالة والبناء " لازال يتماسك بوقفه الرافض للتدخل الأجنبي في ليبيا، ويعدو إلى الحل السياسي والحوار كحل لحسم الخلافات السياسية بين الأطراف.

حفظ الله ليبيا
العدالة والبناء

1 تعليق

  • Ron 11 آب/أغسطس 2017

    This is a very good tip particularly to those fresh to the
    blogosphere. Brief but very accurate info… Thanks for sharing this one.

    A must read article!

رأيك في الموضوع