Arabic English French German Italian Spanish

تصريح لتفنيد خبر بين مصداقية المضمون وفبركة العنوان

تصريح لتفنيد خبر
بين مصداقية المضمون وفبركة العنوان
نشر موقع ليبيا المستقبل الالكتروني يوم السبت خبراً بعنوان "صوان يعتذر عن أخطاء تيار الإسلام السياسي في ليبيا"، وللأسف جاء المضمون بشيء من الصدق ولكنه غُلِّف بعنوان مفبرك.
نؤكد على أن السيد "محمد صوان" رئيس حزب العدالة والبناء قد صرح بعد انتهاء جولة الحوار الثانية التي عقدت في الجزائر بين رؤساء الأحزاب والشخصيات السياسية، ونُشر التصريح على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي، وتناقلته وسائل إعلام عديدة بمهنية وموضوعية، حيث جاء في تصريح السيد "صوان" أنه نوه خلال اللقاء الجامع إلى أن بعضًا من المجموعات المسلحة التي تسيء التصرف لا تمثل الثوار الشرفاء، ومن المحتمل أن تصبح هذه المجموعات أحد التحديات أمام أي حكومة قادمة، وهذا كان رداً على تحميل مسئولية الأضرار والتهجير وحالات انتهاكات حقوق الإنسان للقوات التابعة للمؤتمر الوطني العام في المناطق التي تسيطر عليها هذه القوات.
إن إدارة الإعلام بحزب العدالة والبناء تعتبر هذا الخبر إساءة لمهنة الصحافة حيث جاء الخبر مفبركاً فاقداً لأبجديات سياسة التحرير الصُحفي وأخلاقيات المهنة؛ فلم يكن في مضمون تصريح السيد "صوان" أي ذكر لمصطلح الإسلام السياسي، حتى يقدم اعتذاره عن هذا المسمى، وقد شارك السيد "محمد صوان" في حوار الجزائر بصفته التي يملكها وهي رئيس حزب العدالة والبناء.. لذا نطالب أسرة تحرير موقع ليبيا المستقبل بالاعتذار ومعالجة هذا الخطأ، وفي الوقت ذاته نتساءل لمصلحة من هذا التزييف؟!
إدارة الإعلام بحزب العدالة والبناء

21 ابريل 2015

21 نيسان 2015 1 تعليق
(0 أصوات)
تصريح لتفنيد خبر بين مصداقية المضمون وفبركة العنوان

تصريح لتفنيد خبر
بين مصداقية المضمون وفبركة العنوان
نشر موقع ليبيا المستقبل الالكتروني يوم السبت خبراً بعنوان "صوان يعتذر عن أخطاء تيار الإسلام السياسي في ليبيا"، وللأسف جاء المضمون بشيء من الصدق ولكنه غُلِّف بعنوان مفبرك.
نؤكد على أن السيد "محمد صوان" رئيس حزب العدالة والبناء قد صرح بعد انتهاء جولة الحوار الثانية التي عقدت في الجزائر بين رؤساء الأحزاب والشخصيات السياسية، ونُشر التصريح على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي، وتناقلته وسائل إعلام عديدة بمهنية وموضوعية، حيث جاء في تصريح السيد "صوان" أنه نوه خلال اللقاء الجامع إلى أن بعضًا من المجموعات المسلحة التي تسيء التصرف لا تمثل الثوار الشرفاء، ومن المحتمل أن تصبح هذه المجموعات أحد التحديات أمام أي حكومة قادمة، وهذا كان رداً على تحميل مسئولية الأضرار والتهجير وحالات انتهاكات حقوق الإنسان للقوات التابعة للمؤتمر الوطني العام في المناطق التي تسيطر عليها هذه القوات.
إن إدارة الإعلام بحزب العدالة والبناء تعتبر هذا الخبر إساءة لمهنة الصحافة حيث جاء الخبر مفبركاً فاقداً لأبجديات سياسة التحرير الصُحفي وأخلاقيات المهنة؛ فلم يكن في مضمون تصريح السيد "صوان" أي ذكر لمصطلح الإسلام السياسي، حتى يقدم اعتذاره عن هذا المسمى، وقد شارك السيد "محمد صوان" في حوار الجزائر بصفته التي يملكها وهي رئيس حزب العدالة والبناء.. لذا نطالب أسرة تحرير موقع ليبيا المستقبل بالاعتذار ومعالجة هذا الخطأ، وفي الوقت ذاته نتساءل لمصلحة من هذا التزييف؟!
إدارة الإعلام بحزب العدالة والبناء

21 ابريل 2015

1 تعليق

  • Lavon 19 أيار 2017

    Have you ever considered creating an e-book or
    guest authoring on other blogs? I have a blog based upon on the
    same ideas you discuss and would really like to have you share some stories/information. I know my viewers would appreciate your work.
    If you're even remotely interested, feel free to shoot me an e mail.

رأيك في الموضوع