Arabic English French German Italian Spanish

بيان حزب العدالة والبناء رقم (13) لسنة 2015م بشأن دعوة السيد "ليون" لسحب مسودته الصادمة والمخيبة للآمال

بيان حزب العدالة والبناء رقم (13) لسنة 2015م بشأن دعوة السيد "ليون" لسحب مسودته الصادمة والمخيبة للآمال

يبدي حزب العدالة والبناء استغرابه الشديد لهذه المسودة المخيبة للآمال والتي جاءت على نحوٍ صادمٍ؛ متجاهلة لكل المبادرات والآراء التي قدمت في الحوار الرئيسي وفي الحوارات الداعمة له، وتعود بالقضايا الرئيسة محل الخلاف إلى نقطة الصفر متجاوزة بذلك كل التوافقات السابقة.
وفي هذا الصدد فإن حزب العدالة والبناء يؤكد على:
1. أنه لا يمكن الجمع بين احترام القضاء وتجاوز أحكامه؛ وتحديداً حكمي الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا رقم (16/61ق) ورقم (17/61ق).
2. دعوة السيد "برناردينو ليون" لسحب هذه المسودة المعيبة، والمنحازة وغير المرضية حتى في صياغتها للقضايا المتفق عليها، وتقديم مسودة جادة تجمع ولا تفرق، وتنهي حالة الانقسام ولا تزيده، وفي الوقت ذاته لا تتجاوز أحكام القضاء.
3. احترام المسار الديمقراطي يتطلب الإذعان والالتزام بحكم المحكمة العليا، وفي الوقت ذاته إنهاء الانقسام يتطلب التوافق والتفاوض المباشر. وهذا يتطلب الجمع بين أحكام القضاء واحترامه والأخذ بنتائج انتخابات مجلس النواب المنعدم بهذا الحكم.
4. ندعو كل الأطراف للاستمرار في المشاركة بجلسات الحوار بإيجابية، وأن الحل السياسي على أسس وقواعد ثابتة ترضي الجميع هو المخرج الوحيد للأزمة السياسية الراهنة وأن البديل الوحيد هو الفوضى التامة لا قدر الله.
5. ندعو الأمم المتحدة إلى تحمل المسؤولية في وضع مشروع متوازن للحل السياسي في ليبيا والعمل على تقريب وجهات النظر، والتزام الحياد وعدم دعم طرف على حساب طرف أخر، واحترام المشاركين في الحوار، وما أبدوه من حسن نوايا ومبادرات وأراء، تجاهلتها بكل أسف هذه المسودة.
حفظ الله ليبيا

حزب العدالـة والبنـاء
28 أبريل 2015م

28 نيسان 2015 1 تعليق
(0 أصوات)

بيان حزب العدالة والبناء رقم (13) لسنة 2015م بشأن دعوة السيد "ليون" لسحب مسودته الصادمة والمخيبة للآمال

يبدي حزب العدالة والبناء استغرابه الشديد لهذه المسودة المخيبة للآمال والتي جاءت على نحوٍ صادمٍ؛ متجاهلة لكل المبادرات والآراء التي قدمت في الحوار الرئيسي وفي الحوارات الداعمة له، وتعود بالقضايا الرئيسة محل الخلاف إلى نقطة الصفر متجاوزة بذلك كل التوافقات السابقة.
وفي هذا الصدد فإن حزب العدالة والبناء يؤكد على:
1. أنه لا يمكن الجمع بين احترام القضاء وتجاوز أحكامه؛ وتحديداً حكمي الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا رقم (16/61ق) ورقم (17/61ق).
2. دعوة السيد "برناردينو ليون" لسحب هذه المسودة المعيبة، والمنحازة وغير المرضية حتى في صياغتها للقضايا المتفق عليها، وتقديم مسودة جادة تجمع ولا تفرق، وتنهي حالة الانقسام ولا تزيده، وفي الوقت ذاته لا تتجاوز أحكام القضاء.
3. احترام المسار الديمقراطي يتطلب الإذعان والالتزام بحكم المحكمة العليا، وفي الوقت ذاته إنهاء الانقسام يتطلب التوافق والتفاوض المباشر. وهذا يتطلب الجمع بين أحكام القضاء واحترامه والأخذ بنتائج انتخابات مجلس النواب المنعدم بهذا الحكم.
4. ندعو كل الأطراف للاستمرار في المشاركة بجلسات الحوار بإيجابية، وأن الحل السياسي على أسس وقواعد ثابتة ترضي الجميع هو المخرج الوحيد للأزمة السياسية الراهنة وأن البديل الوحيد هو الفوضى التامة لا قدر الله.
5. ندعو الأمم المتحدة إلى تحمل المسؤولية في وضع مشروع متوازن للحل السياسي في ليبيا والعمل على تقريب وجهات النظر، والتزام الحياد وعدم دعم طرف على حساب طرف أخر، واحترام المشاركين في الحوار، وما أبدوه من حسن نوايا ومبادرات وأراء، تجاهلتها بكل أسف هذه المسودة.
حفظ الله ليبيا

حزب العدالـة والبنـاء
28 أبريل 2015م

1 تعليق

  • Shantell 28 تموز/يوليو 2017

    Howdy! This blog post could not be written much better!

    Looking through this article reminds me of my previous roommate!
    He always kept talking about this. I am going to forward this article to him.

    Fairly certain he will have a very good read. Many thanks for sharing!

رأيك في الموضوع