Arabic English French German Italian Spanish

بيان حزب العدالة والبناء بشأن حادثة تفجير مركز تدريب شرطة خفر السواحل في مدينة زليتن

بيان حزب العدالة والبناء رقم (02) لسنة 2016م
بشأن إدانة تفجير مركز تدريب شرطة خفر السواحل في مدينة زليتن

يدين حزب العدالة والبناء بشدة حادثة التفجير التي استهدفت مركز تدريب خفر السواحل في مدينة زليتن صباح اليوم الخميس، والتي أودت بحياة عشرات من المتدربين، وجرح آخرين.
وفي الوقت الذي نعزي فيه أهالي شهداء الواجب الذين قضوا في هذه الجريمة النكراء وندعو بالشفاء العاجل للجرحى، وندرك فيه جيدًا صعوبة المرحلة، ونعي خطورة الإرهاب وتمدده، فإننا نهيب برئاسة حكومة الوفاق الوطني ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة، كما ندعو كافة الوطنيين الشرفاء، بخاصة الذين يتولون مناصب قيادية إلى تحمل مسؤولياتهم المصيرية والتاريخية من أجل إنهاء الانقسام السياسي، وفسح المجال أمام هذه الحكومة التي يعترف بها العالم، ودعمها لتتحمل مسؤولياتها، رفقة الأجسام المنبثقة عن الاتفاق السياسي الليبي، من أجل التصدي للإرهاب وتحقيق أمن الوطن والمواطن.

"إِنَّا لِلّهِ وَإنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ"

حزب العدالة والبناء
07 يناير 2016م

07 كانون2 2016 0 comment
(0 أصوات)
بيان حزب العدالة والبناء بشأن حادثة تفجير مركز تدريب شرطة خفر السواحل في مدينة زليتن

بيان حزب العدالة والبناء رقم (02) لسنة 2016م
بشأن إدانة تفجير مركز تدريب شرطة خفر السواحل في مدينة زليتن

يدين حزب العدالة والبناء بشدة حادثة التفجير التي استهدفت مركز تدريب خفر السواحل في مدينة زليتن صباح اليوم الخميس، والتي أودت بحياة عشرات من المتدربين، وجرح آخرين.
وفي الوقت الذي نعزي فيه أهالي شهداء الواجب الذين قضوا في هذه الجريمة النكراء وندعو بالشفاء العاجل للجرحى، وندرك فيه جيدًا صعوبة المرحلة، ونعي خطورة الإرهاب وتمدده، فإننا نهيب برئاسة حكومة الوفاق الوطني ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة، كما ندعو كافة الوطنيين الشرفاء، بخاصة الذين يتولون مناصب قيادية إلى تحمل مسؤولياتهم المصيرية والتاريخية من أجل إنهاء الانقسام السياسي، وفسح المجال أمام هذه الحكومة التي يعترف بها العالم، ودعمها لتتحمل مسؤولياتها، رفقة الأجسام المنبثقة عن الاتفاق السياسي الليبي، من أجل التصدي للإرهاب وتحقيق أمن الوطن والمواطن.

"إِنَّا لِلّهِ وَإنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ"

حزب العدالة والبناء
07 يناير 2016م

رأيك في الموضوع