Arabic English French German Italian Spanish

تصريح لتفنيد خبر رفض رئيس المؤتمر الوطني مقابلة رئيس حزب العدالة والبناء

تصريح لتفنيد خبر

نشرت بعض وسائل الإعلام اليوم الأربعاء نقلاً عن عضو مؤتمر وطني عام لم يكشف عن اسمه، خبراً مفاده أن رئيس المؤتمر الوطني العام "نوري أبوسهمين" رفض اللقاء بالسيد "محمد صوان" رئيس حزب العدالة والبناء.

وإذ نؤكد على عدم صحة الخبر، فإننا نوضح أن قيادة الحزب تتشرف بالتواصل مع كل الأطراف من أجل تقريب وجهات النظر والتفاهم لتوحيد الليبيين وإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد، حيث كان التواصل مع الجميع مهما كانت درجة الاختلاف في الرأي، دأب قيادة الحزب المتمثلة في رئاسته منذ بداية الأزمة السياسية، وفقاً لرؤية الحزب الثابتة باتجاه دعم الحوار والمصالحة وتقديم ما أمكن من التنازلات لأبناء الوطن الواحد، وذلك في محاولة لإقناع الأطراف المتشددة والرافضة بالعودة إلى جانب خيارات الشعب الليبي والالتحاق بركب التوافق، ولقد حقق الحزب نجاحات كبيرة في هذا السياق، أثمرت في النهاية بالتوقيع على الاتفاق السياسي وتشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وقد عرض بعض الخيرين ترتيب لقاء مباشر يجمع رئيسي الحزب والمؤتمر الوطني العام، وقد وافق السيد رئيس الحزب شريطة أن يتسم اللقاء بالصراحة بعيداً عن المجاملات؛ لأن الوطن أكبر من الأشخاص والعلاقات الشخصية، وقد عدد السيد رئيس الحزب تحفظاته على سير المؤتمر الوطني العام وتسييره بتصرفات رئاسته خاصة في ملف الحوار، واتفقوا في النهاية على ضرورة اللقاء من أجل تقريب وجهات النظر؛ إلا أن الأطراف ذاتها لم توافي قيادة الحزب بأي رد ربما بسبب ماتم ذكره من تحفظات.

ختاماً ... نؤكد بأنه ليس هناك أي خلاف على المستوي الشخصي بين رئيسي الحزب والمؤتمر الوطني العام على الرغم من الاختلاف في وجهات النظر والرؤي لحل الأزمة التي تمر بها ليبيا، كما أننا نطالب وسائل الإعلام تحري الدقة في نقل الأخبار ونسبتها إلى مصادرها، مع مراعاة قواعد المهنة التي تقتضي أخذ رواية الجهات والشخصيات التي تذكر في مضمون الأخبار.

إدارة الأعلام بحزب العدالة والبناء
20 يناير 2016م

21 كانون2 2016 0 comment
(0 أصوات)
تصريح لتفنيد خبر رفض رئيس المؤتمر الوطني مقابلة رئيس حزب العدالة والبناء

تصريح لتفنيد خبر

نشرت بعض وسائل الإعلام اليوم الأربعاء نقلاً عن عضو مؤتمر وطني عام لم يكشف عن اسمه، خبراً مفاده أن رئيس المؤتمر الوطني العام "نوري أبوسهمين" رفض اللقاء بالسيد "محمد صوان" رئيس حزب العدالة والبناء.

وإذ نؤكد على عدم صحة الخبر، فإننا نوضح أن قيادة الحزب تتشرف بالتواصل مع كل الأطراف من أجل تقريب وجهات النظر والتفاهم لتوحيد الليبيين وإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد، حيث كان التواصل مع الجميع مهما كانت درجة الاختلاف في الرأي، دأب قيادة الحزب المتمثلة في رئاسته منذ بداية الأزمة السياسية، وفقاً لرؤية الحزب الثابتة باتجاه دعم الحوار والمصالحة وتقديم ما أمكن من التنازلات لأبناء الوطن الواحد، وذلك في محاولة لإقناع الأطراف المتشددة والرافضة بالعودة إلى جانب خيارات الشعب الليبي والالتحاق بركب التوافق، ولقد حقق الحزب نجاحات كبيرة في هذا السياق، أثمرت في النهاية بالتوقيع على الاتفاق السياسي وتشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وقد عرض بعض الخيرين ترتيب لقاء مباشر يجمع رئيسي الحزب والمؤتمر الوطني العام، وقد وافق السيد رئيس الحزب شريطة أن يتسم اللقاء بالصراحة بعيداً عن المجاملات؛ لأن الوطن أكبر من الأشخاص والعلاقات الشخصية، وقد عدد السيد رئيس الحزب تحفظاته على سير المؤتمر الوطني العام وتسييره بتصرفات رئاسته خاصة في ملف الحوار، واتفقوا في النهاية على ضرورة اللقاء من أجل تقريب وجهات النظر؛ إلا أن الأطراف ذاتها لم توافي قيادة الحزب بأي رد ربما بسبب ماتم ذكره من تحفظات.

ختاماً ... نؤكد بأنه ليس هناك أي خلاف على المستوي الشخصي بين رئيسي الحزب والمؤتمر الوطني العام على الرغم من الاختلاف في وجهات النظر والرؤي لحل الأزمة التي تمر بها ليبيا، كما أننا نطالب وسائل الإعلام تحري الدقة في نقل الأخبار ونسبتها إلى مصادرها، مع مراعاة قواعد المهنة التي تقتضي أخذ رواية الجهات والشخصيات التي تذكر في مضمون الأخبار.

إدارة الأعلام بحزب العدالة والبناء
20 يناير 2016م

رأيك في الموضوع