Arabic English French German Italian Spanish

بيان حزب العدالة والبناءبشأن إدانة تصريحات "السيسي"

بيان حزب العدالة والبناء رقـم (08) لسنة 2016م
بشأن إدانة ماورد في تصريحات رئيس الجمهورية المصرية

تابع حزب العدالة والبناء تصريحات رئيس جمهورية مصر العربية "عبدالفتاح السيسي" أمس الأربعاء، والتي أشار خلالها لإمكانية احتلال ليبيا لحل مشاكل بلده الاقتصادية.
وإذ يدين ويستنكر الحزب هذه التصريحات، ويعتبرها غير مسؤولة ومخالفة للمعاهدات الدولية والأعراف الدبلوماسية، فإنه يؤكد على الآتي:

1. ضرورة أن يلتزم النظام المصري أمام المجتمع الدولي بدعم الاتفاق السياسي الليبي وتأييده لمخرجات الحوار، ومايتطلبه ذلك من تغيير في السياسات والخطاب الإعلامي بما يخدم المرحلة.

2. ندعو المجلس الرئاسي إلى اتخاذ ما يلزم من خطوات دبلوماسية كفيلة بالرد على هذه التصريحات.

3. ندعو الإعلاميين وصناع الرأي العام في ليبيا ومصر إلى عدم الانجرار وراء هذه التصريحات؛ فما يجمع شعبينا من علاقات تاريخية وأواصر الأخوة هو أقوى من هذه التصريحات وكل التحديات.

ختاما ... يجدد الحزب دعوته للشعب الليبي بكل رموزه وقياداته السياسية والمجتمعية إلى بذل المزيد من الجهود لإنهاء الأزمة والصراع في ليبيا وتحقيق الاستقرار، والوقوف صفاً واحداً لدعم الاتفاق السياسي ومخرجاته، حتى لا تكون ليبيا عرضة لأي اختراق سياسي أو عسكري من قبل المتربصين بها وبشعبها وثرواتها ووحدتها الوطنية.
حفظ الله ليبيا


حزب العدالـة والبنـاء
14 أبريل 2016م

16 نيسان 2016 0 comment
(0 أصوات)
بيان حزب العدالة والبناءبشأن إدانة تصريحات "السيسي"

بيان حزب العدالة والبناء رقـم (08) لسنة 2016م
بشأن إدانة ماورد في تصريحات رئيس الجمهورية المصرية

تابع حزب العدالة والبناء تصريحات رئيس جمهورية مصر العربية "عبدالفتاح السيسي" أمس الأربعاء، والتي أشار خلالها لإمكانية احتلال ليبيا لحل مشاكل بلده الاقتصادية.
وإذ يدين ويستنكر الحزب هذه التصريحات، ويعتبرها غير مسؤولة ومخالفة للمعاهدات الدولية والأعراف الدبلوماسية، فإنه يؤكد على الآتي:

1. ضرورة أن يلتزم النظام المصري أمام المجتمع الدولي بدعم الاتفاق السياسي الليبي وتأييده لمخرجات الحوار، ومايتطلبه ذلك من تغيير في السياسات والخطاب الإعلامي بما يخدم المرحلة.

2. ندعو المجلس الرئاسي إلى اتخاذ ما يلزم من خطوات دبلوماسية كفيلة بالرد على هذه التصريحات.

3. ندعو الإعلاميين وصناع الرأي العام في ليبيا ومصر إلى عدم الانجرار وراء هذه التصريحات؛ فما يجمع شعبينا من علاقات تاريخية وأواصر الأخوة هو أقوى من هذه التصريحات وكل التحديات.

ختاما ... يجدد الحزب دعوته للشعب الليبي بكل رموزه وقياداته السياسية والمجتمعية إلى بذل المزيد من الجهود لإنهاء الأزمة والصراع في ليبيا وتحقيق الاستقرار، والوقوف صفاً واحداً لدعم الاتفاق السياسي ومخرجاته، حتى لا تكون ليبيا عرضة لأي اختراق سياسي أو عسكري من قبل المتربصين بها وبشعبها وثرواتها ووحدتها الوطنية.
حفظ الله ليبيا


حزب العدالـة والبنـاء
14 أبريل 2016م

رأيك في الموضوع