Arabic English French German Italian Spanish

بيان حزب العدالة والبناء بشأن الترحيب بانعقاد مجلس النواب ودعوة أعضائه إلى تصحيح مساره

بيان حزب العدالة والبناء رقم (19) لسنة 2016م
بشأن الترحيب بانعقاد مجلس النواب ودعوة أعضائه إلى تصحيح مساره

في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد جراء الانقسام السياسي والصراعات المسلحة التي تمزق أوصال الوطن، وهشاشة الأوضاع الأمنية وشبه انعدام الخدمات الأساسية وحجم المعاناة التي يعيشها المواطن الليبي، لاحت بارقة أمل للخروج من الأزمة بتوقيع اتفاق الصخيرات في ديسمبر من العام الماضي، والذي لاقى ترحيبًا واسعًا ودعمًا كبيرًا داخليًا ودوليًا، رغم وجود بعض الاعتراضات الوجيهة عليه؛ إلا أنه الحل الممكن الذي يجتمع عليه أغلب الليبيين في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ ليبيا والمنطقة بأسرها، وبدلاً من إيفاء مجلس النواب بالاستحقاقات المطلوبة منه حيال الاتفاق السياسي، يسعى رئيس المجلس ومجموعة قليلة معه - ممن يصادرون رأي الأغلبية بكل الأساليب غير المشروعة - إلى عرقلة وإفشال الاتفاق والأجسام المنبثقة عنه؛ ولذلك فإننا نحملهم أمام الشعب الليبي المسؤولية التامة عما يترتب على ذلك، وندعوهم إلى تغليب مصلحة الوطن على المصالح الضيقة.

وفي الوقت الذي نرحب فيه بانعقاد مجلس النواب بعد توقف دام عدة أشهر، فإننا ندعو الأعضاء إلى الاضطلاع بدورهم وتصحيح مسار المجلس وفقًا للاتفاق خاصة البنود (16-17-18)، والعمل على استيفاء كافة الاستحقاقات المطلوبة منهم كسلطة تشريعية منبثقة عن الاتفاق السياسي وتستمد شرعيتها منه، وفي هذا الصدد نؤكد على الآتي:

• ندعم تمسك المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بمركزه القانوني الذي منحه إياه الاتفاق السياسي، وندعوه إلى ضرورة ترتيب بيته الداخلي والعمل على حلحلة أهم الملفات الأمنية والاقتصادية ومحاربة الإرهاب في كل أنحاء البلاد وتحقيق المصالحة الوطنية.

• نهيب بالأسرة الدولية إلى ضرورة استمرار الدعم السياسي والدبلوماسي للمجلس الرئاسي وللاتفاق السياسي عموما، وضرورة التقيد بعدم التعامل مع أي أجسام أخرى موازية، كما يدعو الحزب المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف واضح من بعض الدول التي تقوم بدور سلبي تجاه الاتفاق السياسي، وذلك بدعمها لأطراف رافضة ومعرقلة لتنفيذ بنوده.

حفظ الله ليبيا

حزب العـدالة والبناء
25 أغسطس 2016م

29 آب 2016 0 comment
(0 أصوات)
بيان حزب العدالة والبناء بشأن الترحيب بانعقاد مجلس النواب ودعوة أعضائه إلى تصحيح مساره

بيان حزب العدالة والبناء رقم (19) لسنة 2016م
بشأن الترحيب بانعقاد مجلس النواب ودعوة أعضائه إلى تصحيح مساره

في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد جراء الانقسام السياسي والصراعات المسلحة التي تمزق أوصال الوطن، وهشاشة الأوضاع الأمنية وشبه انعدام الخدمات الأساسية وحجم المعاناة التي يعيشها المواطن الليبي، لاحت بارقة أمل للخروج من الأزمة بتوقيع اتفاق الصخيرات في ديسمبر من العام الماضي، والذي لاقى ترحيبًا واسعًا ودعمًا كبيرًا داخليًا ودوليًا، رغم وجود بعض الاعتراضات الوجيهة عليه؛ إلا أنه الحل الممكن الذي يجتمع عليه أغلب الليبيين في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ ليبيا والمنطقة بأسرها، وبدلاً من إيفاء مجلس النواب بالاستحقاقات المطلوبة منه حيال الاتفاق السياسي، يسعى رئيس المجلس ومجموعة قليلة معه - ممن يصادرون رأي الأغلبية بكل الأساليب غير المشروعة - إلى عرقلة وإفشال الاتفاق والأجسام المنبثقة عنه؛ ولذلك فإننا نحملهم أمام الشعب الليبي المسؤولية التامة عما يترتب على ذلك، وندعوهم إلى تغليب مصلحة الوطن على المصالح الضيقة.

وفي الوقت الذي نرحب فيه بانعقاد مجلس النواب بعد توقف دام عدة أشهر، فإننا ندعو الأعضاء إلى الاضطلاع بدورهم وتصحيح مسار المجلس وفقًا للاتفاق خاصة البنود (16-17-18)، والعمل على استيفاء كافة الاستحقاقات المطلوبة منهم كسلطة تشريعية منبثقة عن الاتفاق السياسي وتستمد شرعيتها منه، وفي هذا الصدد نؤكد على الآتي:

• ندعم تمسك المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بمركزه القانوني الذي منحه إياه الاتفاق السياسي، وندعوه إلى ضرورة ترتيب بيته الداخلي والعمل على حلحلة أهم الملفات الأمنية والاقتصادية ومحاربة الإرهاب في كل أنحاء البلاد وتحقيق المصالحة الوطنية.

• نهيب بالأسرة الدولية إلى ضرورة استمرار الدعم السياسي والدبلوماسي للمجلس الرئاسي وللاتفاق السياسي عموما، وضرورة التقيد بعدم التعامل مع أي أجسام أخرى موازية، كما يدعو الحزب المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف واضح من بعض الدول التي تقوم بدور سلبي تجاه الاتفاق السياسي، وذلك بدعمها لأطراف رافضة ومعرقلة لتنفيذ بنوده.

حفظ الله ليبيا

حزب العـدالة والبناء
25 أغسطس 2016م

رأيك في الموضوع