Arabic English French German Italian Spanish

بيان حزب العدالة والبناء بشأن إدانة استهداف المدنيين في منطقة قنفودة

بيان حزب العدالة والبناء رقم (21) لسنة 2016م
بشأن إدانة استهداف المدنيين في منطقة "قنفودة"

يدين حزب العدالة والبناء الجريمة النكراء التي استهدفت المدنيين في منطقة "قنفودة" بمدينة بنغازي، والتي اسفرت عن سقوط العشرات من الضحايا والأبرياء.

إن هذه الجريمة هي فصل آخر من فصول الإرهاب التي أدانها الحزب مرارًا وتكرارًا، والتي تضع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والقوى السياسية الليبية والمجتمع الدولي أمام مسؤولياتهم في محاربة الإرهاب، والوقوف صفًا واحدًا ضد كل قنوات الدعم والتبرير السياسي والديني لمثل هذه الاعمال الوحشية التي تتعارض مع أبسط قواعد حقوق الإنسان.

وفي الوقت الذي يجدد فيه الحزب دعوته للمجلس الرئاسي بتطبيق بنود الاتفاق السياسي وإعلان وقف إطلاق النار والبدء في مصالحة وطنية شاملة لحقن الدماء وإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد، فإن الحزب يؤكد على أن دوامة العنف في المنطقة الشرقية والتي اكتوى بنارها آلاف الضحايا من المدنيين لن تنتهي إلا بتكاثف جهود المصالحة ومحاربة الإرهاب عبر مؤسسات الدولة، وفي الوقت ذاته يدعو الحزب وبشكلٍ ملحٍ وعاجلٍ المجلس الرئاسي وبإشراف دولي لتأمين ممر آمن لخروج مئات المدنيين العالقين في منطقة "قنفودة" ومناطق القتال عامة ووضع حدا لمعاناتهم.
حفظ الله ليبيا

حزب العدالة والبناء
30 اغسطس 2016

18 أيلول 2016 0 comment
(0 أصوات)
بيان حزب العدالة والبناء بشأن إدانة استهداف المدنيين في منطقة قنفودة

بيان حزب العدالة والبناء رقم (21) لسنة 2016م
بشأن إدانة استهداف المدنيين في منطقة "قنفودة"

يدين حزب العدالة والبناء الجريمة النكراء التي استهدفت المدنيين في منطقة "قنفودة" بمدينة بنغازي، والتي اسفرت عن سقوط العشرات من الضحايا والأبرياء.

إن هذه الجريمة هي فصل آخر من فصول الإرهاب التي أدانها الحزب مرارًا وتكرارًا، والتي تضع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والقوى السياسية الليبية والمجتمع الدولي أمام مسؤولياتهم في محاربة الإرهاب، والوقوف صفًا واحدًا ضد كل قنوات الدعم والتبرير السياسي والديني لمثل هذه الاعمال الوحشية التي تتعارض مع أبسط قواعد حقوق الإنسان.

وفي الوقت الذي يجدد فيه الحزب دعوته للمجلس الرئاسي بتطبيق بنود الاتفاق السياسي وإعلان وقف إطلاق النار والبدء في مصالحة وطنية شاملة لحقن الدماء وإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد، فإن الحزب يؤكد على أن دوامة العنف في المنطقة الشرقية والتي اكتوى بنارها آلاف الضحايا من المدنيين لن تنتهي إلا بتكاثف جهود المصالحة ومحاربة الإرهاب عبر مؤسسات الدولة، وفي الوقت ذاته يدعو الحزب وبشكلٍ ملحٍ وعاجلٍ المجلس الرئاسي وبإشراف دولي لتأمين ممر آمن لخروج مئات المدنيين العالقين في منطقة "قنفودة" ومناطق القتال عامة ووضع حدا لمعاناتهم.
حفظ الله ليبيا

حزب العدالة والبناء
30 اغسطس 2016

رأيك في الموضوع