Arabic English French German Italian Spanish

الحل الذي يربح فيه الجميع ويوقف العبث بالوطن

من المعروف لدى كل المتابعين أن الحال التي عليها ليبيا اليوم لم يعد قابلا للاحتمال، ولا يمكن استمراره تحت أي ذرائع؛ فالأزمات التي تحدق بالوطن منذ سنوات بدأت تؤتي أكلها، بشكل أبشع مما يمكن تصوره. وليس أمام العقلاء في ليبيا إلا البحث عن مخرج يؤدي إلى إنهاء الحالة المزرية التي نرزح تحتها منذ سنوات.

الاتفاق السياسي الليبي الذي وقع في نهاية 2015 بمدينة الصخيرات المغربية، واعترف به العالم، وأعلن استعداده لدعمه، نتج عن هذا الاتفاق ثلاثة أجسام دستورية هي المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، والمطلعون على الاتفاق يدركون أن عمل المجلس الرئاسي، والمجلس الأعلى للدولة، مرتبط بمجلس النواب باعتباره السلطة التشريعية العليا في البلاد حسب نص الاتفاق السياسي، وكما هو معروف فإن هامش المناورة لدى المجلس الرئاسي أوسع، ولذلك فقد بدأ محاولة لعب دوره في حلحلة الأزمات المعيشية والأمنية والاقتصادية، وإعادة التوازن لعلاقات ليبيا الخارجية، ومحاولة استعادة شيء من هيبة الدولة، في حين ظل المجلس الأعلى للدولة خارج إطار الفعل السياسي لاشتراكه في الصلاحيات مع مجلس النواب، الذي لم ينجز الاستحقاقات المترتبة عليه وفقا للاتفاق السياسي، والذي استمر في التشظي، واستمرت الأقلية المعرقلة بإيحاء من رعاتها الإقليميين، في اختطاف قرار المجلس وتعطيل أي مسار توافقي ينهي الانقسام ويعيد اللحمة إلى الدولة الليبية، حتى أصبح مجلس النواب شبه معطل، وغائب عن الأحداث، وكأن أغلبية أعضائه المؤيدة للاتفاق السياسي، والرافضة للهيمنة الخارجية على القرار الليبي، استسلمت لما يمكن وصفه بـ"البلطجة السياسية" التي ترعاها قوى إقليمية معروفة، فالجهات التي تقف وراء إفشال العملية السياسية واختلاق الأزمات منذ البداية باتت واضحة لكل متابع، كما بات واضحا من يقف وراءها ويدعمها إقليميا، والتي ترفض أي تغيير باتجاه الدولة الديموقراطية ودولة القانون والمؤسسات؛ إلا أن بعضهم ما زال يكابر ويبحث عن شماعات يعلق عليها انحيازه أو عجزه عن بذل أي جهد لبحث أسباب الأزمة مكتفيا بتحميل كل ما يجري للإسلام السياسي وهو بذلك يمارس سطحية مفرطة.

إن الدول التي تحاول إفشال ثورات الربيع العربي بكل الوسائل مرتكبة أبشع المغامرات في ليبيا وغيرها تمارس الخدعة التي استدرجت بها للأسف كثيرا من النخب العربية، وهي أنها تحارب وترفض الإسلام السياسي أو الإخوان فقط، وما هي إلا حيلة لضرب أي مشروع ديموقراطي ينهض بهذه الدول، بسبب التنافس على المكانة الإقليمية؛ فإلى متى نضرب جميعا بهذه الأوهام؟!، ولنا في مصر وتركيا عبرة؛ ففي الأولى فشلت النخبة، وابتلعت الطعم، فصارت إلى ما نراه اليوم، وفي الثانية توحدت كل النخب وأفشلت الانقلاب؛ وهم من مختلف التيارات السياسية لأنهم أدركوا أن الديموقراطية في خطر والعسكر على الأبواب، ولم يكونوا مستعدين للعودة ببلدهم عقودا إلى الوراء.

وبالعودة إلى الصورة القاتمة لبلدنا التي لا يمكن أن ترغمنا على الخنوع والقبول بالأمر الواقع حتى يتبخر الوطن وأحلامه من بين أيدينا، وحتى نفقد بقية الأمل، والسؤال الآن بعد أن وصلت الأوضاع إلى هذا الحد من الانقسام والتمزق على كل المستويات، هو: أين الحل؟

إنني أجزم أن هناك حلا وحيدا لكل هذا التخبط الذي نحن فيه، وهو حل لا يحتاج إلى اختراع، أو جهد كبير لاكتشافه. إن هذا الحل هو أن يستأنف مجلس النواب عقد جلساته، بعد دعوة كل أعضائه إلى طبرق أو بنغازي أو أي مكان في ليبيا، ويباشر الإيفاء بالاستحقاقات المترتبة عليه بموجب الاتفاق السياسي.. ثم يبدأ في الملفات الأخرى تباعا وبذلك:

• يكسب الوطن أولا بانتهاء حالة الانقسام وعودة الأمل، وتسهيل عودة إنتاج النفط، وتحقيق الأمن والاستقرار وعودة انتعاش الحياة الاقتصادية، وتوفر الظروف المناسبة لتحقيق المصالحة الوطنية وعودة المهجرين والنازحين.
• نكسب جميعا بقطع الطريق أمام كل التدخلات الخارجية في الشأن الليبي.
• يكسب المواطن المسحوق الذي فقد كل شيء، والذي بدأ يفقد الأمل في إمكانية الإصلاح.
• يكسب الأعضاء بقيامهم بواجبهم وما حملوه من أمانة أمام الله ثم أمام الشعب.
• يكسب مجلس النواب ويصبح أعلى سلطة تشريعية ورقابية في البلد، ويمارس الدور المنوط بها في هذا الظرف الحساس من تاريخ ليبيا.
• يكسب المجلس الأعلى للدولة ويتمكن من المشاركة وأداء دوره كما هو منصوص عليه في الاتفاق السياسي.
• يكسب الجميع بوجود من يحاسب ويسائل الحكومة.
• نكسب جميعا بمعالجة وضعية الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور وسرعة إنجاز هذا الاستحقاق الوطني.

قد يتساءل البعض؛ وهل الأمر بهذه السهولة؟

نعم. وأقولها بشكل جازم، إن الجميع جرب كل الحلول، وخاض الحروب، وأوغل البعض في الدماء، وبالغ آخرون في السباب والشتائم واتهام النيات، وجرب البعض استخدام النصوص الشرعية، واتخذ الآخرون من لغة التخوين، والاتهام بالتطرف سلاحا.. بعد كل هذه الأصناف من المعارك، لم يبق أمام الجميع إلا القبول بهذا الحل، والاحتكام إلى العقل والمنطق، وأظن أن الكل يئس من كل الأسلحة التي استخدمت واستنفدت أغراضها، وبعد كل هذا لا مناص من العودة إلى المشتركات، وإلى ما يجمع الليبيين، ويجعلهم أسرة واحدة، مشتركة المصير، والهدف، وأظن أننا كسياسيين يجب أن نزيل كل الحواجز حزبية أو أيديولوجية، جهوية أو قبلية، وأن نلقي وراء ظهورنا كل ما كنا نظنه خطوطا حمراء، فما يحدق بالوطن من مخاطر تهدد وجوده ووحدته وأمنه واستقراره، فلابد أن يتوقف العابثون عن عبثهم بالوطن، إنه نداء أتوجه به للجميع كل حسب مسؤوليته.

وعني شخصيا ومن موقع مسؤوليتي الوطنية والسياسية، ومشاركتي الدائبة في العملية السياسية لم أدخر جهدا فيما مضى رغم كل ما يقوله البعض، وأعلنها صراحة الآن لن يقف شيء بيني وبين أن أتخذ أي قرار أو موقف يمكن أن ينقذ الوطن؛ فكل الأشياء تتصاغر أمامه وفي سبيله تهون أعظم التضحيات.

محمد حسن صوان

03 تموز 2017 1371 تعليقات
(0 أصوات)
الحل الذي يربح فيه الجميع ويوقف العبث بالوطن محمد صوان

من المعروف لدى كل المتابعين أن الحال التي عليها ليبيا اليوم لم يعد قابلا للاحتمال، ولا يمكن استمراره تحت أي ذرائع؛ فالأزمات التي تحدق بالوطن منذ سنوات بدأت تؤتي أكلها، بشكل أبشع مما يمكن تصوره. وليس أمام العقلاء في ليبيا إلا البحث عن مخرج يؤدي إلى إنهاء الحالة المزرية التي نرزح تحتها منذ سنوات.

الاتفاق السياسي الليبي الذي وقع في نهاية 2015 بمدينة الصخيرات المغربية، واعترف به العالم، وأعلن استعداده لدعمه، نتج عن هذا الاتفاق ثلاثة أجسام دستورية هي المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، والمطلعون على الاتفاق يدركون أن عمل المجلس الرئاسي، والمجلس الأعلى للدولة، مرتبط بمجلس النواب باعتباره السلطة التشريعية العليا في البلاد حسب نص الاتفاق السياسي، وكما هو معروف فإن هامش المناورة لدى المجلس الرئاسي أوسع، ولذلك فقد بدأ محاولة لعب دوره في حلحلة الأزمات المعيشية والأمنية والاقتصادية، وإعادة التوازن لعلاقات ليبيا الخارجية، ومحاولة استعادة شيء من هيبة الدولة، في حين ظل المجلس الأعلى للدولة خارج إطار الفعل السياسي لاشتراكه في الصلاحيات مع مجلس النواب، الذي لم ينجز الاستحقاقات المترتبة عليه وفقا للاتفاق السياسي، والذي استمر في التشظي، واستمرت الأقلية المعرقلة بإيحاء من رعاتها الإقليميين، في اختطاف قرار المجلس وتعطيل أي مسار توافقي ينهي الانقسام ويعيد اللحمة إلى الدولة الليبية، حتى أصبح مجلس النواب شبه معطل، وغائب عن الأحداث، وكأن أغلبية أعضائه المؤيدة للاتفاق السياسي، والرافضة للهيمنة الخارجية على القرار الليبي، استسلمت لما يمكن وصفه بـ"البلطجة السياسية" التي ترعاها قوى إقليمية معروفة، فالجهات التي تقف وراء إفشال العملية السياسية واختلاق الأزمات منذ البداية باتت واضحة لكل متابع، كما بات واضحا من يقف وراءها ويدعمها إقليميا، والتي ترفض أي تغيير باتجاه الدولة الديموقراطية ودولة القانون والمؤسسات؛ إلا أن بعضهم ما زال يكابر ويبحث عن شماعات يعلق عليها انحيازه أو عجزه عن بذل أي جهد لبحث أسباب الأزمة مكتفيا بتحميل كل ما يجري للإسلام السياسي وهو بذلك يمارس سطحية مفرطة.

إن الدول التي تحاول إفشال ثورات الربيع العربي بكل الوسائل مرتكبة أبشع المغامرات في ليبيا وغيرها تمارس الخدعة التي استدرجت بها للأسف كثيرا من النخب العربية، وهي أنها تحارب وترفض الإسلام السياسي أو الإخوان فقط، وما هي إلا حيلة لضرب أي مشروع ديموقراطي ينهض بهذه الدول، بسبب التنافس على المكانة الإقليمية؛ فإلى متى نضرب جميعا بهذه الأوهام؟!، ولنا في مصر وتركيا عبرة؛ ففي الأولى فشلت النخبة، وابتلعت الطعم، فصارت إلى ما نراه اليوم، وفي الثانية توحدت كل النخب وأفشلت الانقلاب؛ وهم من مختلف التيارات السياسية لأنهم أدركوا أن الديموقراطية في خطر والعسكر على الأبواب، ولم يكونوا مستعدين للعودة ببلدهم عقودا إلى الوراء.

وبالعودة إلى الصورة القاتمة لبلدنا التي لا يمكن أن ترغمنا على الخنوع والقبول بالأمر الواقع حتى يتبخر الوطن وأحلامه من بين أيدينا، وحتى نفقد بقية الأمل، والسؤال الآن بعد أن وصلت الأوضاع إلى هذا الحد من الانقسام والتمزق على كل المستويات، هو: أين الحل؟

إنني أجزم أن هناك حلا وحيدا لكل هذا التخبط الذي نحن فيه، وهو حل لا يحتاج إلى اختراع، أو جهد كبير لاكتشافه. إن هذا الحل هو أن يستأنف مجلس النواب عقد جلساته، بعد دعوة كل أعضائه إلى طبرق أو بنغازي أو أي مكان في ليبيا، ويباشر الإيفاء بالاستحقاقات المترتبة عليه بموجب الاتفاق السياسي.. ثم يبدأ في الملفات الأخرى تباعا وبذلك:

• يكسب الوطن أولا بانتهاء حالة الانقسام وعودة الأمل، وتسهيل عودة إنتاج النفط، وتحقيق الأمن والاستقرار وعودة انتعاش الحياة الاقتصادية، وتوفر الظروف المناسبة لتحقيق المصالحة الوطنية وعودة المهجرين والنازحين.
• نكسب جميعا بقطع الطريق أمام كل التدخلات الخارجية في الشأن الليبي.
• يكسب المواطن المسحوق الذي فقد كل شيء، والذي بدأ يفقد الأمل في إمكانية الإصلاح.
• يكسب الأعضاء بقيامهم بواجبهم وما حملوه من أمانة أمام الله ثم أمام الشعب.
• يكسب مجلس النواب ويصبح أعلى سلطة تشريعية ورقابية في البلد، ويمارس الدور المنوط بها في هذا الظرف الحساس من تاريخ ليبيا.
• يكسب المجلس الأعلى للدولة ويتمكن من المشاركة وأداء دوره كما هو منصوص عليه في الاتفاق السياسي.
• يكسب الجميع بوجود من يحاسب ويسائل الحكومة.
• نكسب جميعا بمعالجة وضعية الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور وسرعة إنجاز هذا الاستحقاق الوطني.

قد يتساءل البعض؛ وهل الأمر بهذه السهولة؟

نعم. وأقولها بشكل جازم، إن الجميع جرب كل الحلول، وخاض الحروب، وأوغل البعض في الدماء، وبالغ آخرون في السباب والشتائم واتهام النيات، وجرب البعض استخدام النصوص الشرعية، واتخذ الآخرون من لغة التخوين، والاتهام بالتطرف سلاحا.. بعد كل هذه الأصناف من المعارك، لم يبق أمام الجميع إلا القبول بهذا الحل، والاحتكام إلى العقل والمنطق، وأظن أن الكل يئس من كل الأسلحة التي استخدمت واستنفدت أغراضها، وبعد كل هذا لا مناص من العودة إلى المشتركات، وإلى ما يجمع الليبيين، ويجعلهم أسرة واحدة، مشتركة المصير، والهدف، وأظن أننا كسياسيين يجب أن نزيل كل الحواجز حزبية أو أيديولوجية، جهوية أو قبلية، وأن نلقي وراء ظهورنا كل ما كنا نظنه خطوطا حمراء، فما يحدق بالوطن من مخاطر تهدد وجوده ووحدته وأمنه واستقراره، فلابد أن يتوقف العابثون عن عبثهم بالوطن، إنه نداء أتوجه به للجميع كل حسب مسؤوليته.

وعني شخصيا ومن موقع مسؤوليتي الوطنية والسياسية، ومشاركتي الدائبة في العملية السياسية لم أدخر جهدا فيما مضى رغم كل ما يقوله البعض، وأعلنها صراحة الآن لن يقف شيء بيني وبين أن أتخذ أي قرار أو موقف يمكن أن ينقذ الوطن؛ فكل الأشياء تتصاغر أمامه وفي سبيله تهون أعظم التضحيات.

محمد حسن صوان

المزيد في هذه الفئة : « في ليبيا .. موجة ثورية جديدة

1371 تعليقات

  • DanielVep 19 آذار/مارس 2018

    levitra 20 mg cheap
    free coupons for levitra
    levitra a prix discount
    levitra cost per pill
    cheap cialis levitra

  • BobbyLiake 19 آذار/مارس 2018

    buy levitra in usa
    buy levitra on line
    buy levitra with paypal
    levitra online pharmacy
    cheap prices for levitra

  • BobbyLiake 19 آذار/مارس 2018

    buy levitra in usa
    levitra prices
    levitra online order
    levitra prices
    cheapest levitra/uk

  • DavidRoW 19 آذار/مارس 2018

    can you buy cialis over the counter
    buy cialis
    cialis china buy
    cheap cialis
    order cialis usa
    generic cialis online
    cheap real cialis
    generic cialis
    cheap cialis in sydney

  • DavidRoW 19 آذار/مارس 2018

    best place buy generic cialis online
    cialis tablets
    how to buy cialis in toronto
    buy cialis online
    cialis pills cut half
    generic cialis online
    where to buy cialis in usa
    generic cialis at walmart
    how to buy cialis no prescription

  • Davidronee 19 آذار/مارس 2018

    cs4
    adobe creative cloud download
    adobe login
    creative suite
    photoshop cs2
    adobe photoshop cs5
    adobe creative cloud
    adobe photoshop lightroom
    télécharger adobe reader

  • AndrewCrupt 19 آذار/مارس 2018

    cs go money
    adobe creative cloud download
    adobe flash download
    adobe cs6 master collection
    cs portable
    adobe photoshop lightroom
    adobe lightroom
    photoshop cc 2017
    adobe suite download

  • Michaelsic 19 آذار/مارس 2018

    cialis discount generic
    generic cialis
    cheap viagra or cialis
    generic cialis
    buy generic viagra cialis levitra
    cialis online
    how to buy generic cialis
    cialis
    cheap cialis sale

  • Michaelsic 19 آذار/مارس 2018

    order generic cialis from canada
    generic cialis tadalafil
    cialis sale online canada
    cialis generic
    buy cialis brand name
    cialis online pharmacy
    how to buy cialis no prescription
    cialis
    cialis cheap india

  • CraigLer 19 آذار/مارس 2018

    cialis sales history
    buy generic cialis online
    how to buy cialis online safely
    generic cialis
    cialis pills cheap
    buy cialis online
    blood pressure pills cialis
    online cialis
    cialis tadalafil buy online

رأيك في الموضوع