Arabic English French German Italian Spanish

الحل الذي يربح فيه الجميع ويوقف العبث بالوطن

من المعروف لدى كل المتابعين أن الحال التي عليها ليبيا اليوم لم يعد قابلا للاحتمال، ولا يمكن استمراره تحت أي ذرائع؛ فالأزمات التي تحدق بالوطن منذ سنوات بدأت تؤتي أكلها، بشكل أبشع مما يمكن تصوره. وليس أمام العقلاء في ليبيا إلا البحث عن مخرج يؤدي إلى إنهاء الحالة المزرية التي نرزح تحتها منذ سنوات.

الاتفاق السياسي الليبي الذي وقع في نهاية 2015 بمدينة الصخيرات المغربية، واعترف به العالم، وأعلن استعداده لدعمه، نتج عن هذا الاتفاق ثلاثة أجسام دستورية هي المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، والمطلعون على الاتفاق يدركون أن عمل المجلس الرئاسي، والمجلس الأعلى للدولة، مرتبط بمجلس النواب باعتباره السلطة التشريعية العليا في البلاد حسب نص الاتفاق السياسي، وكما هو معروف فإن هامش المناورة لدى المجلس الرئاسي أوسع، ولذلك فقد بدأ محاولة لعب دوره في حلحلة الأزمات المعيشية والأمنية والاقتصادية، وإعادة التوازن لعلاقات ليبيا الخارجية، ومحاولة استعادة شيء من هيبة الدولة، في حين ظل المجلس الأعلى للدولة خارج إطار الفعل السياسي لاشتراكه في الصلاحيات مع مجلس النواب، الذي لم ينجز الاستحقاقات المترتبة عليه وفقا للاتفاق السياسي، والذي استمر في التشظي، واستمرت الأقلية المعرقلة بإيحاء من رعاتها الإقليميين، في اختطاف قرار المجلس وتعطيل أي مسار توافقي ينهي الانقسام ويعيد اللحمة إلى الدولة الليبية، حتى أصبح مجلس النواب شبه معطل، وغائب عن الأحداث، وكأن أغلبية أعضائه المؤيدة للاتفاق السياسي، والرافضة للهيمنة الخارجية على القرار الليبي، استسلمت لما يمكن وصفه بـ"البلطجة السياسية" التي ترعاها قوى إقليمية معروفة، فالجهات التي تقف وراء إفشال العملية السياسية واختلاق الأزمات منذ البداية باتت واضحة لكل متابع، كما بات واضحا من يقف وراءها ويدعمها إقليميا، والتي ترفض أي تغيير باتجاه الدولة الديموقراطية ودولة القانون والمؤسسات؛ إلا أن بعضهم ما زال يكابر ويبحث عن شماعات يعلق عليها انحيازه أو عجزه عن بذل أي جهد لبحث أسباب الأزمة مكتفيا بتحميل كل ما يجري للإسلام السياسي وهو بذلك يمارس سطحية مفرطة.

إن الدول التي تحاول إفشال ثورات الربيع العربي بكل الوسائل مرتكبة أبشع المغامرات في ليبيا وغيرها تمارس الخدعة التي استدرجت بها للأسف كثيرا من النخب العربية، وهي أنها تحارب وترفض الإسلام السياسي أو الإخوان فقط، وما هي إلا حيلة لضرب أي مشروع ديموقراطي ينهض بهذه الدول، بسبب التنافس على المكانة الإقليمية؛ فإلى متى نضرب جميعا بهذه الأوهام؟!، ولنا في مصر وتركيا عبرة؛ ففي الأولى فشلت النخبة، وابتلعت الطعم، فصارت إلى ما نراه اليوم، وفي الثانية توحدت كل النخب وأفشلت الانقلاب؛ وهم من مختلف التيارات السياسية لأنهم أدركوا أن الديموقراطية في خطر والعسكر على الأبواب، ولم يكونوا مستعدين للعودة ببلدهم عقودا إلى الوراء.

وبالعودة إلى الصورة القاتمة لبلدنا التي لا يمكن أن ترغمنا على الخنوع والقبول بالأمر الواقع حتى يتبخر الوطن وأحلامه من بين أيدينا، وحتى نفقد بقية الأمل، والسؤال الآن بعد أن وصلت الأوضاع إلى هذا الحد من الانقسام والتمزق على كل المستويات، هو: أين الحل؟

إنني أجزم أن هناك حلا وحيدا لكل هذا التخبط الذي نحن فيه، وهو حل لا يحتاج إلى اختراع، أو جهد كبير لاكتشافه. إن هذا الحل هو أن يستأنف مجلس النواب عقد جلساته، بعد دعوة كل أعضائه إلى طبرق أو بنغازي أو أي مكان في ليبيا، ويباشر الإيفاء بالاستحقاقات المترتبة عليه بموجب الاتفاق السياسي.. ثم يبدأ في الملفات الأخرى تباعا وبذلك:

• يكسب الوطن أولا بانتهاء حالة الانقسام وعودة الأمل، وتسهيل عودة إنتاج النفط، وتحقيق الأمن والاستقرار وعودة انتعاش الحياة الاقتصادية، وتوفر الظروف المناسبة لتحقيق المصالحة الوطنية وعودة المهجرين والنازحين.
• نكسب جميعا بقطع الطريق أمام كل التدخلات الخارجية في الشأن الليبي.
• يكسب المواطن المسحوق الذي فقد كل شيء، والذي بدأ يفقد الأمل في إمكانية الإصلاح.
• يكسب الأعضاء بقيامهم بواجبهم وما حملوه من أمانة أمام الله ثم أمام الشعب.
• يكسب مجلس النواب ويصبح أعلى سلطة تشريعية ورقابية في البلد، ويمارس الدور المنوط بها في هذا الظرف الحساس من تاريخ ليبيا.
• يكسب المجلس الأعلى للدولة ويتمكن من المشاركة وأداء دوره كما هو منصوص عليه في الاتفاق السياسي.
• يكسب الجميع بوجود من يحاسب ويسائل الحكومة.
• نكسب جميعا بمعالجة وضعية الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور وسرعة إنجاز هذا الاستحقاق الوطني.

قد يتساءل البعض؛ وهل الأمر بهذه السهولة؟

نعم. وأقولها بشكل جازم، إن الجميع جرب كل الحلول، وخاض الحروب، وأوغل البعض في الدماء، وبالغ آخرون في السباب والشتائم واتهام النيات، وجرب البعض استخدام النصوص الشرعية، واتخذ الآخرون من لغة التخوين، والاتهام بالتطرف سلاحا.. بعد كل هذه الأصناف من المعارك، لم يبق أمام الجميع إلا القبول بهذا الحل، والاحتكام إلى العقل والمنطق، وأظن أن الكل يئس من كل الأسلحة التي استخدمت واستنفدت أغراضها، وبعد كل هذا لا مناص من العودة إلى المشتركات، وإلى ما يجمع الليبيين، ويجعلهم أسرة واحدة، مشتركة المصير، والهدف، وأظن أننا كسياسيين يجب أن نزيل كل الحواجز حزبية أو أيديولوجية، جهوية أو قبلية، وأن نلقي وراء ظهورنا كل ما كنا نظنه خطوطا حمراء، فما يحدق بالوطن من مخاطر تهدد وجوده ووحدته وأمنه واستقراره، فلابد أن يتوقف العابثون عن عبثهم بالوطن، إنه نداء أتوجه به للجميع كل حسب مسؤوليته.

وعني شخصيا ومن موقع مسؤوليتي الوطنية والسياسية، ومشاركتي الدائبة في العملية السياسية لم أدخر جهدا فيما مضى رغم كل ما يقوله البعض، وأعلنها صراحة الآن لن يقف شيء بيني وبين أن أتخذ أي قرار أو موقف يمكن أن ينقذ الوطن؛ فكل الأشياء تتصاغر أمامه وفي سبيله تهون أعظم التضحيات.

محمد حسن صوان

03 تموز 2017 755 تعليقات
(0 أصوات)
الحل الذي يربح فيه الجميع ويوقف العبث بالوطن محمد صوان

من المعروف لدى كل المتابعين أن الحال التي عليها ليبيا اليوم لم يعد قابلا للاحتمال، ولا يمكن استمراره تحت أي ذرائع؛ فالأزمات التي تحدق بالوطن منذ سنوات بدأت تؤتي أكلها، بشكل أبشع مما يمكن تصوره. وليس أمام العقلاء في ليبيا إلا البحث عن مخرج يؤدي إلى إنهاء الحالة المزرية التي نرزح تحتها منذ سنوات.

الاتفاق السياسي الليبي الذي وقع في نهاية 2015 بمدينة الصخيرات المغربية، واعترف به العالم، وأعلن استعداده لدعمه، نتج عن هذا الاتفاق ثلاثة أجسام دستورية هي المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، والمطلعون على الاتفاق يدركون أن عمل المجلس الرئاسي، والمجلس الأعلى للدولة، مرتبط بمجلس النواب باعتباره السلطة التشريعية العليا في البلاد حسب نص الاتفاق السياسي، وكما هو معروف فإن هامش المناورة لدى المجلس الرئاسي أوسع، ولذلك فقد بدأ محاولة لعب دوره في حلحلة الأزمات المعيشية والأمنية والاقتصادية، وإعادة التوازن لعلاقات ليبيا الخارجية، ومحاولة استعادة شيء من هيبة الدولة، في حين ظل المجلس الأعلى للدولة خارج إطار الفعل السياسي لاشتراكه في الصلاحيات مع مجلس النواب، الذي لم ينجز الاستحقاقات المترتبة عليه وفقا للاتفاق السياسي، والذي استمر في التشظي، واستمرت الأقلية المعرقلة بإيحاء من رعاتها الإقليميين، في اختطاف قرار المجلس وتعطيل أي مسار توافقي ينهي الانقسام ويعيد اللحمة إلى الدولة الليبية، حتى أصبح مجلس النواب شبه معطل، وغائب عن الأحداث، وكأن أغلبية أعضائه المؤيدة للاتفاق السياسي، والرافضة للهيمنة الخارجية على القرار الليبي، استسلمت لما يمكن وصفه بـ"البلطجة السياسية" التي ترعاها قوى إقليمية معروفة، فالجهات التي تقف وراء إفشال العملية السياسية واختلاق الأزمات منذ البداية باتت واضحة لكل متابع، كما بات واضحا من يقف وراءها ويدعمها إقليميا، والتي ترفض أي تغيير باتجاه الدولة الديموقراطية ودولة القانون والمؤسسات؛ إلا أن بعضهم ما زال يكابر ويبحث عن شماعات يعلق عليها انحيازه أو عجزه عن بذل أي جهد لبحث أسباب الأزمة مكتفيا بتحميل كل ما يجري للإسلام السياسي وهو بذلك يمارس سطحية مفرطة.

إن الدول التي تحاول إفشال ثورات الربيع العربي بكل الوسائل مرتكبة أبشع المغامرات في ليبيا وغيرها تمارس الخدعة التي استدرجت بها للأسف كثيرا من النخب العربية، وهي أنها تحارب وترفض الإسلام السياسي أو الإخوان فقط، وما هي إلا حيلة لضرب أي مشروع ديموقراطي ينهض بهذه الدول، بسبب التنافس على المكانة الإقليمية؛ فإلى متى نضرب جميعا بهذه الأوهام؟!، ولنا في مصر وتركيا عبرة؛ ففي الأولى فشلت النخبة، وابتلعت الطعم، فصارت إلى ما نراه اليوم، وفي الثانية توحدت كل النخب وأفشلت الانقلاب؛ وهم من مختلف التيارات السياسية لأنهم أدركوا أن الديموقراطية في خطر والعسكر على الأبواب، ولم يكونوا مستعدين للعودة ببلدهم عقودا إلى الوراء.

وبالعودة إلى الصورة القاتمة لبلدنا التي لا يمكن أن ترغمنا على الخنوع والقبول بالأمر الواقع حتى يتبخر الوطن وأحلامه من بين أيدينا، وحتى نفقد بقية الأمل، والسؤال الآن بعد أن وصلت الأوضاع إلى هذا الحد من الانقسام والتمزق على كل المستويات، هو: أين الحل؟

إنني أجزم أن هناك حلا وحيدا لكل هذا التخبط الذي نحن فيه، وهو حل لا يحتاج إلى اختراع، أو جهد كبير لاكتشافه. إن هذا الحل هو أن يستأنف مجلس النواب عقد جلساته، بعد دعوة كل أعضائه إلى طبرق أو بنغازي أو أي مكان في ليبيا، ويباشر الإيفاء بالاستحقاقات المترتبة عليه بموجب الاتفاق السياسي.. ثم يبدأ في الملفات الأخرى تباعا وبذلك:

• يكسب الوطن أولا بانتهاء حالة الانقسام وعودة الأمل، وتسهيل عودة إنتاج النفط، وتحقيق الأمن والاستقرار وعودة انتعاش الحياة الاقتصادية، وتوفر الظروف المناسبة لتحقيق المصالحة الوطنية وعودة المهجرين والنازحين.
• نكسب جميعا بقطع الطريق أمام كل التدخلات الخارجية في الشأن الليبي.
• يكسب المواطن المسحوق الذي فقد كل شيء، والذي بدأ يفقد الأمل في إمكانية الإصلاح.
• يكسب الأعضاء بقيامهم بواجبهم وما حملوه من أمانة أمام الله ثم أمام الشعب.
• يكسب مجلس النواب ويصبح أعلى سلطة تشريعية ورقابية في البلد، ويمارس الدور المنوط بها في هذا الظرف الحساس من تاريخ ليبيا.
• يكسب المجلس الأعلى للدولة ويتمكن من المشاركة وأداء دوره كما هو منصوص عليه في الاتفاق السياسي.
• يكسب الجميع بوجود من يحاسب ويسائل الحكومة.
• نكسب جميعا بمعالجة وضعية الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور وسرعة إنجاز هذا الاستحقاق الوطني.

قد يتساءل البعض؛ وهل الأمر بهذه السهولة؟

نعم. وأقولها بشكل جازم، إن الجميع جرب كل الحلول، وخاض الحروب، وأوغل البعض في الدماء، وبالغ آخرون في السباب والشتائم واتهام النيات، وجرب البعض استخدام النصوص الشرعية، واتخذ الآخرون من لغة التخوين، والاتهام بالتطرف سلاحا.. بعد كل هذه الأصناف من المعارك، لم يبق أمام الجميع إلا القبول بهذا الحل، والاحتكام إلى العقل والمنطق، وأظن أن الكل يئس من كل الأسلحة التي استخدمت واستنفدت أغراضها، وبعد كل هذا لا مناص من العودة إلى المشتركات، وإلى ما يجمع الليبيين، ويجعلهم أسرة واحدة، مشتركة المصير، والهدف، وأظن أننا كسياسيين يجب أن نزيل كل الحواجز حزبية أو أيديولوجية، جهوية أو قبلية، وأن نلقي وراء ظهورنا كل ما كنا نظنه خطوطا حمراء، فما يحدق بالوطن من مخاطر تهدد وجوده ووحدته وأمنه واستقراره، فلابد أن يتوقف العابثون عن عبثهم بالوطن، إنه نداء أتوجه به للجميع كل حسب مسؤوليته.

وعني شخصيا ومن موقع مسؤوليتي الوطنية والسياسية، ومشاركتي الدائبة في العملية السياسية لم أدخر جهدا فيما مضى رغم كل ما يقوله البعض، وأعلنها صراحة الآن لن يقف شيء بيني وبين أن أتخذ أي قرار أو موقف يمكن أن ينقذ الوطن؛ فكل الأشياء تتصاغر أمامه وفي سبيله تهون أعظم التضحيات.

محمد حسن صوان

المزيد في هذه الفئة : « في ليبيا .. موجة ثورية جديدة

755 تعليقات

  • Igoricex 06 كانون2/يناير 2018

    cialis 5mg online kaufen

    http://cialisjqp.com/ - buy cialis

    cialiscipla generic cialis 20mg

    http://cialisnji.com/ - cialis

    generic cialis onlinecash advance Victoria Riverside

    http://soloadvance.com/ - payday express

    loans for bad credit

  • Igoricex 06 كانون2/يناير 2018

    cialis vendu au canada

    http://cialisjqp.com/ - generic cialis

    cheap cialisdaily dose cialis reviews

    http://cialisnji.com/ - cialis cheap

    cialis onlineapproved cash advance in redford mi

    http://soloadvance.com/ - payday loans

    loans for bad credit

  • Igoricex 05 كانون2/يناير 2018

    cialis versand holland

    http://cialisjqp.com/ - cialis cheap

    cialiscanadian phamacy cialis

    http://cialisnji.com/ - cialis

    buy cialiseasy personal loan online

    http://soloadvance.com/ - personal loans

    payday express

  • Larrycaf 05 كانون2/يناير 2018

    http://www.safakbilisim.com/index.php?option=com_k2&view=itemlist&task=user&id=282843 В хорошем качестве HD 720 2016 смотреть бесплатно полный фильм смотреть мультфильм мент http://makbc.com.ua/index.php?option=com_k2&view=itemlist&task=user&id=6851

  • JannaONEJains 05 كانون2/يناير 2018

    Платформа для МЛМ бизнеса

    Начинающие вебмастера озадачиваются вопросом, как же начать предпринимательский бизнес без ошибок, чтобы потом не расстроиться от провала? Данный вопрос довольно интересен в маркетинговой практике. Потому что если вы избрали свой бизнес ошибочно, а прилагать к данному бизнесу нужно чрезвычайно много труда и времени, через время будет обидно и грустно терять данные вклады. Посему, чрезвычайно нужно правильно и без ошибок создать личную компанию.
    С чего нужно начать так это:
    1. Избрать свою сетевую млм компанию - корпорацию - структуру.
    2. Избрать умного руководителя или благотворителя.
    3. Определить все риски и влияющие моменты.
    4. Определить многоохватность и долгосрочность вашего предприятия.
    5. В полном объеме изучить товары компании.

    Сетевой маркетинг является лучшим чем сегодня разрешается заниматься заурядному человеку который не имеет работы с высокой оплатой, учащемуся который загружен учебой на лекциях, посему сей бизнес хорошо совмещаем с любым видом вашей деятельности. Даже люди, находящиеся на пенсии с привеличайщим усердием занимаются этим видом заработка, потому как он включает в себя несчисленное количество взаимосвязи и подвижности, что весьма положительно отражается на общем состоянии человека в целом. Смотрите Новый бизнес
    Сам маркетинг в полном объеме окружен одними плюсами. Мы советуем вам присмотреться в вашем подборе МЛМ компании к корпорации "Сибирское Здоровье", данную компанию мы рекламируем всем нашим читателям, в силу того что сами уже долгое время являемся её партнерами.



    Презентация сетевого бизнеса

    Весьма значимо создать свой бизнес с вашего индивидуального сайта. Потому что это в будущем будет очень полезное подспорье вашему набирающему обороты бизнесу! Именно через сайт, люди будут искать вас с любой страны, с любой точки планеты. Так что свой собственный интернет ресурс о бизнесе это основа всех основ для создателя который в полную силу обременился описанным мною разновидностью труда. На сайте может быть разная информация которая касается бизнеса, это могут быть товары организации как на нашем сайте http://sibvaleogroup.ru, это может быть ваш личный сайт, или онлайн магазин товаров и продуктции. Так же это может быть неприметный сайт, рассказывающий о компании - одностраничный интернет проект, где можно разместить главную информацию о вас и о вашей предприятии. Усовершенствование вашего бизнеса может быть очень быстрыми и почти стихийным! Все зависит от личного мотива и силы воли. Здесь многие довиваются действительно большой прибыли и наступают на самые не преступные высоты. Так как рубежа усовершенствования в данной отрасли просто не существует, здесь добиваются определенных достижений ТОЛЬКО те, кто усердно трудится и желает быть выше всех во всех подтекстах этого изречения!
    На сегодняшний день практически все компании, которые понимают что такое интернет публикуют весь свой товар и делают интернет-ресурсы, паблики, Youtube каналы, ибо это просто бесконечный поток клиентов, покупателей, заказчиков! Ваш бизнес тоже может находиться в интернет ресурсе! Смотрите Сетевой бизнес примеры
    Для этого вам надо обладать несложными задатками владения компьютером и иметь доступ в сеть. Для ваших задач хватит обычного лептопа, для того чтоб организовать личное предпринимательское дело в сети Интернета. Поэтому, мы вам даем совет - действуйте, и посмотрите из чего вы сделаны как индивидум! Поелику МЛМ инфраструктура считается уникальной проверкой для всех, кто хочет стать личностью и сделать себя самому!
    Как привлечь в МЛМ бизнес

    Абсолютно все кто открывает свое личное дело в сети, задают этот вопрос. Все что можно рассказать в этой ситуации создающему онлайн бизнес, так это порекомендовать чтобы он быстрее не отказывался от своей задумки. С 10-го или 100-го приглашенного человека, накапливается опыт и начинающий онлайн бизнесмен уже на основе отказов, проб и ошибок будет формировать персональную ухватку приглашения и общения с будущими сотрудниками. Смотрите Автоматизация млм бизнеса в интернете
    Помимо этого, неопытный сетевик в ближайшем времени поймет, что далеко не все клиенты желает стать его партнером по бизнесу или хотя бы будет готов выслушать его или даже просто говорить. Поэтому, как звать посторонних в свой сетевой бизнес, сей вопрос всегда открыт, важен и однозначного ответа вы никогда не получите. Есть общие методы поведения и по сути это 1 схема, с теми кто не желает, говорить нету смысла во всех случаях. Так как это будет просто потеря вашего времени.


    ====================================

  • Valyacex 05 كانون2/يناير 2018

    cialis 10 mg prezzo

    http://cialisonlinezgaq.com/ - generic cialis online

    buy cialis

    apotheke fr cialis

  • Larrycaf 05 كانون2/يناير 2018

    http://ne72.ru/index.php?option=com_k2&view=itemlist&task=user&id=902791 смотреть мультфильм про войну 1941 1945 русские http://realprimeimport.com.br/component/k2/itemlist/user/254249 лучшие сериал сезона смотрите онлайн http://appu.te.ua/component/k2/itemlist/user/440750

  • Ilonacex 04 كانون2/يناير 2018

    is viagra or cialis cheaper

    http://viagraonlinehaq.com/ - viagra online

    cheap viagra

    viagra was ist das

  • Igoricex 04 كانون2/يناير 2018

    look here buy generic cialis

    http://cialisjqp.com/ - cialis online

    cheap cialises cialis mejor

    http://cialisnji.com/ - cialis online

    buy cialis onlinewhat is quick and loans

    http://soloadvance.com/ - payday express

    payday express

  • Igoricex 04 كانون2/يناير 2018

    cialis 5 mg vs 20 mg

    http://cialisjqp.com/ - generic cialis online

    cialis onlinecialis generico cipla online

    http://cialisnji.com/ - generic cialis

    cialis cheappayment direct loan

    http://soloadvance.com/ - loans for bad credit

    payday loans

رأيك في الموضوع